طهران تأمل في التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي   
الأربعاء 1426/1/8 هـ - الموافق 16/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:34 (مكة المكرمة)، 22:34 (غرينتش)
خرازي يأمل في "آلية " لطمأنة الاتحاد الأوروبي بشأن برنامج بلاده النووي(الفرنسية-أرشيف)
أعرب وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي عن أمله التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشأن برنامج بلاده النووي قبل حلول منتصف مارس/ آذار القادم.

وقال خرازي عقب محادثات أجراها مع حكومة لوكسمبورغ التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي إن بلاده ستراجع مدى إحراز تقدم في المحادثات مع الاتحاد الأوروبي منتصف مارس/ آذار وأنها قد تستأنف تخصيب اليورانيوم إذا لم تكن النتائج مرضية لها.

كما أكد أنه من المهم لبلاده إيجاد "آلية" لطمأنة الأوروبيين بأنها لا تسعى لإنتاج أسلحة نووية وأن تثمر تلك الآلية عن "اتفاق مثمر للغاية"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن تعليق بلاده لعملية التخصيب هو "لفترة مؤقتة فقط"، مطالبا كلا الجانبين بالامتناع عن إصدار تصريحات قد تكون "استفزازية".

من جانبه قال رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود يونكر إن هناك محاولات لإقناع الإيرانيين بالتخلي عن احتمال الحصول على أسلحة نووية، مؤكدا أنه لن يكون هناك استقرار في حال إصرار طهران على امتلاك مثل تلك الأسلحة.
 
استكمال محطة نووية
من جانب آخر يعتزم كبير المفاوضين الإيرانيين حسن روحاني زيارة موسكو الخميس القادم  استعدادا لتوقيع اتفاقية تمهد الطريق لاستكمال أول محطة طاقة نووية إسلامية.
 
وقالت وكالة الطاقة الذرية الروسية إنها ستوقع اتفاقية رئيسية مع إيران لعودة الوقود النووي هذا الشهر لاستكمال بناء محطة بوشهر التي تأخرت لأكثر من عام، حيث من المتوقع أن يتم التوقيع عليها خلال زيارة رئيس الوكالة ألكسندر روميانتسيف لطهران المقررة في 25 فبراير/ شباط الجاري.
 
وكانت طهران قد رفضت عرضا أوروبيا بالتخلي عن مفاعل يعمل بالماء الثقيل قد يستخدم لإنتاج أسلحة نووية مقابل حصولها على مفاعل يعمل بالماء الخفيف.
 
يذكرأن إيران كانت قد علقت برنامج تخصيب اليورانيوم العام الماضي بناء على صفقة مع كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا مقابل حصولها على مكاسب تجارية واقتصادية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة