إيران تنفي اتهامها بخرق التزاماتها النووية   
الثلاثاء 1425/1/18 هـ - الموافق 9/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خرازي: إيران ترفض التعاطي معها على غرار ليبيا (أرشيف-رويترز)
أعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي أن بلاده لا تقبل اتهامها بخرق المعاهدات الدولية ولا بأن تتعاطى معها الوكالة الدولية للطاقة الذرية مثلما تتعاطى مع الملف الليبي.

وقال خرازي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الإيرانية إن من الخطأ المقارنة بين إيران وليبيا لأن طرابلس أعلنت رسميا أنها كانت تسعى إلى امتلاك السلاح النووي مما يعتبر خرقا لمعاهدة الحد من الانتشار النووي، مشددا على أن طهران لا تسعى لامتلاك السلاح النووي ولم تخرق هذه المعاهدة.

وأشار إلى أن بلاده أجرت مفاوضات مكثفة مع الوكالة الدولية ويمكن لهذه الوكالة أن تستنتج بعد درس جميع الوقائع أن البرنامج النووي الإيراني شفاف ومطور لأغراض سلمية.

كما حذر نواب محافظون من أن طهران قد توقف تعاونها مع مفتشي الوكالة، وقال حسن قشكاوي عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية التابعة للبرلمان إن إيران قد تتبع خطى كوريا الشمالية بالانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي.

وأضاف أن اجتماع مجلس محافظي الوكالة الذي بدأ في فيينا أمس أصبح رهينة المصالح الأميركية، مشيرا إلى أن ضغوط واشنطن سياسية في الأساس وتهدف إلى حرمان إيران من المعرفة النووية.

وتأتي هذه التحذيرات بعد يوم واحد من انتقاد المدير العام للوكالة محمد البرادعي إيران لعدم إعلانها عن أبحاث نووية متقدمة ومعدات يمكن استخدامها في تصنيع قنابل نووية، وقال إن ذلك يطعن في سياسة الشفافية التي تدعيها طهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة