ريال مدريد يفوز على بورتو وليفركوزن يعادل أرسنال   
الأربعاء 1422/12/7 هـ - الموافق 20/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صراع على الكرة بين البرازيلي لوسيو لاعب فريق باير ليفركوزن (يمين) والفرنسي ثيوري هنري لاعب فريق أرسنال

اقترب ريال مدريد من بلوغ الدور الربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا حيث حقق فوزه الثالث على التوالي حيث تغلب على بورتو البرتغالي 1-صفر في مدريد في الجولة الثالثة من الدور الثاني لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في حين أنقذ المهاجم الدولي أولف كيرستن فريقه بايرن ليفركوزن من الخسارة أمام أرسنال الإنجليزي عندما أدرك له التعادل بنتيجة 1-1 في الدقيقة الأخيرة.

وفي المباراة التي أقيمت على ملعب سانتياغو برنابيو ووسط حضور 61 ألف متفرج, تابع ريال مدريد نتائجه الجيدة في المسابقة الأوربية وحقق فوزه الثالث على التوالي عندما تغلب على بورتو 1-صفر سجله المهاجم الاحتياطي الأرجنتيني سانتياغو سولاري في الدقيقة 82 من تسديدة قوية من مسافة ثلاثين مترا إثر تخلصه من المدافع باريديس بعد خمس دقائق من دخوله مكان إيفان هيلغيرا. وهذا هو الهدف الثاني لسولاري في ست مباريات في المسابقة.

وخاض ريال مدريد المباراة في غياب هدافه الدولي راؤول بسبب الإصابة, في حين اضطر مهاجمه الدولي البرتغالي لويس فيغو إلى مغادرة الملعب في الدقيقة 17 بسبب إصابته في كاحله تاركا مكانه إلى اللاعب الدولي الإنجليزي ستيف ماكمنامان.

وبهذه النتيجة عزز ريال مدريد صدارته للمجموعة الثالثة برصيد تسعة نقاط بفارق خمسة نقاط عن أقرب منافسيه باناثاياكوس اليوناني الذي حقق فوزا ثمينا على مضيفه سبارتا براغ التشيكي بهدفين نظيفين سجلهما كل من جورجيوس أراغونيس وقسطنطينو.

تعادل ليفركوزن مع أرسنال

فرحة لاعبي أرسنال بالتسجيل في مرمى ليفركوزين
وضمن مباريات المجموعة الرابعة, أخفق أرسنال في المحافظة على تقدمه بهدف سجله الفرنسي روبير بيريس في الدقيقة 56 في مرمى ليفركوزن عندما نجح كيرستن في إدراك التعادل في الدقيقة الأخيرة من المباراة حارما أرسنال من تحقيق فوزه الأول خارج أرضه هذا الموسم في المسابقة.

وأكمل أرسنال المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد لاعب وسطه راي بارلور في الدقيقة 68 لتلقيه الإنذار الثاني. وهي المرة الثالثة التي يطرد فيها بارلور هذا الموسم.

تعادل اليوفي
وضمن مباريات نفس المجموعة ذاتها, أخفق يوفنتوس في تحقيق أفضل من التعادل السلبي أمام مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني في المباراة التي أقيمت على ملعب ديلي ألبي في تورينو.

صراع على الكرة بين الهولندي إدغارد ديفيدز ولاعبي ديبورتيفو لاكورنيا
وقدم يوفنتوس عرضا مخيبا وتأثر كثيرا بغياب لاعب وسطه الدولي بافل نيدفيد بسبب الإيقاف. وكان بإمكان يوفنتوس أن يخرج منتصرا لو نجح نجمه الدولي أليساندرو دل بيرو في التسجيل من ركلة الجزاء التي احتسبها له حكم المباراة بعد في الدقيقة 73 بعد تعرضه لعرقلة من المدافع الإسباني سيزار لكن الحارس مولينا تصدى لتسديدة دل بييرو ببراعة. ورد القائم الأيسر لمرمى الحارس مولينا تسديدة رأسية للدولي الفرنسي ديفد تريزيغيه.

وبهذه النتيجة، بقي يوفنتوس في الصدارة برصيد أربعة نقاط بفارق الأهداف عن أرسنال وبايرن ليفركوزن وديبورتيفو لاكورونيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة