خاتمي يؤكد إجراء الانتخابات الإيرانية في موعدها   
السبت 17/12/1424 هـ - الموافق 7/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خاتمي: سنجري الانتخابات رغم مخالفة مجلس صيانة الدستور توجهيات المرشد (رويترز)
قال الرئيس الإيراني محمد خاتمي إن الانتخابات البرلمانية ستجرى في موعدها المقرر في العشرين من الشهر الجاري، لكنه أضاف أنها لن تكون نزيهة.

وأدلى خاتمي بهذه التصريحات بعد رفعه شكوى إلى مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي, يقول فيها إن مؤسسات الدولة التي يسيطر عليها المحافظون لم تتبع أوامره بشأن مراجعة وضع الأشخاص الذين رفضت طلبات ترشحهم للانتخابات.

وقال مراسل االجزيرة في طهران إن الرئيس الإيراني يهدف من وراء هذه الشكوى إلى التأكيد بأن حكومته ستعمل على تنظيم الانتخابات في موعدها رغم الصعاب التي تكتنفها، كما أنه يريد تبرئة ذمته أمام مؤيديه الإصلاحيين الذين كانوا يعولون على تدخل المرشد الأعلى لحل القضية.

وأعرب المراسل عن اعتقاده أن تباطؤ مجلس صيانة الدستور في تنفيذ توجيهات المرشد لا يعكس تحديا لأوامره بقدر ما يعكس حجم وعمق الأزمة بين الإصلاحيين والمحافظين التي استعصت على الحل.

يذكر أن مجلس صيانة الدستور المحافظ والذي يصادق على طلبات الترشيح, لم يوافق إلا على 200 مرشح من أصل 380 وردت أسماؤهم في لائحة عرضتها الحكومة بعد تدخل آية الله خامنئي الأسبوع الماضي.

وأعطى المرشد الأربعاء أوامره بإجراء الانتخابات التشريعية بموعدها في العشرين من الشهر الجاري, وحث الإصلاحيين والمحافظين على التوصل إلى تسوية للحيلولة دون إرجاء الانتخابات "ولو ليوم واحد".

ولكن ذلك لم يمنع نحو 130 نائبا إصلاحيا من تقديم استقالاتهم الخميس وإعلان عدم رغبتهم في المشاركة في الانتخابات.

وأعرب النواب في البيان الذي تم توزيعه بمجلس الشورى نهاية اعتصام نظموه منذ 11 يناير/ كانون الثاني عن اعتقادهم بأن الظروف غير مواتية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشرعية في العشرين من الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة