بوش يعتذر عن مقتل فتاتين في كوريا الجنوبية   
الأربعاء 23/9/1423 هـ - الموافق 27/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالب كوري يحمل لافتة تنتقد الرئيس الأميركي جورج بوش أثناء الاحتجاجات المناهضة للولايات المتحدة
اعتذر الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم عن حادث مصرع فتاتين تسبب فيه جنديان أميركيان في كوريا الجنوبية.

وجاء الاعتذار وسط حالة من الغضب الشديد في كوريا الجنوبية إثر قيام محكمة عسكرية أميركية الأسبوع الماضي بتبرئة سائق عربة مدرعة ومساعده من تهمة إهمال أفضى إلى الموت في حادث وقع في يونيو/ حزيران الماضي وأدى إلى مصرع فتاتين تبلغان من العمر 13 عاما بعد أن دهستهما العربة في إحدى القرى.

وقال السفير الأميركي لدى سول توماس هابارد إن الرئيس بوش أبلغه أن ينقل اعتذاره لأسرتي الفتاتين ولحكومة وشعب كوريا الجنوبية. وأعرب بوش على لسان السفير عن حزنه وأسفه للحادث ولردود الفعل التي شهدتها سول ضد الولايات المتحدة.

لكن ناشطين كوريين مناهضين لواشنطن رفضوا الاعتذار وطالبوا بإعادة محاكمة الجنديين أمام محكمة كورية. وقال الناشط كيم مي كيونغ إن الاعتذار ليس كافيا كما أنه جاء متأخرا. وأردف قائلا إنه من غير المعقول إطلاق سراح الجنديين المتهمين والاكتفاء بالأسف، مضيفا أن الولايات المتحدة يجب أن تبذل المزيد لتحسين علاقتها مع كوريا الجنوبية.

وقد شهدت سول أمس الثلاثاء احتجاجات مناهضة للولايات المتحدة تمثلت في محاولة اقتحام قاعدة عسكرية أميركية بعد يوم واحد من رشقها بزجاجات حارقة. وأثار إطلاق سراح الجنديين معارضة شديدة للوجود الأميركي في كوريا الجنوبية حيث تنشر الولايات المتحدة قوات قوامها 37 ألف جندي موزعين على 100 منشأة عسكرية بدعوى ردع جارتها الشيوعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة