إسرائيل لا تتوقع تغييرا بنووي إيران   
الأحد 1434/8/8 هـ - الموافق 16/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)
فوز روحاني بالانتخابات الرئاسية في إيران لم يبدد مخاوف إسرائيل المتكررة بشأن النووي (الجزيرة)

دعت إسرائيل إلى تشديد العقوبات الدولية على إيران, واعتبرت أن انتخاب الرئيس الإيراني المدعوم من الإصلاحيين حسن روحاني لا يغير من واقع طهران فيما يتعلق بيرنامجها النووي.

وقال وزير الاستخبارات والشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي يوفال ستينتز إن إيران لن تشهد تغييرا في سياستها النووية, قائلا إن المرشد الأعلى علي خامنئي هو الذي يتحكم في إدارة شؤون البلاد.

وكانت الخارجية الإسرائيلية قد قالت في بيان إن البرنامج النووي لإيران "يقرره حتى الآن خامنئي وليس الرئيس الإيراني". كما قال البيان "بعد الانتخابات، سيستمر الحكم على إيران استنادا إلى أفعالها، في المجال النووي كما في مجال الإرهاب، على إيران أن تتجاوب مع مطالب المجتمع الدولي بوقف برنامجها النووي والكف عن نشر الإرهاب في العالم".

كما اعتبرت أن "الرئيس المنتخب في إيران تم اختياره من جانب آية الله خامنئي الذي منع المرشحين الذين لا ينسجمون مع آرائه المتطرفة من الترشح" وفق بيان الخارجية الإسرائيلية.

من جهة ثانية نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول إسرائيلي لم تسمه أن "الشعب الإيراني أبلغ قادته أنه يرفض النهج الذي أفضى لعقوبات وجعل حياته أكثر صعوبة". وأضاف "إذا لم تحترم إيران مطالب المجتمع الدولي ولم توقف فورا برنامجها النووي، فعلى المجتمع الدولي أن يزيد ضغطه".

وقبل الإعلان عن فوز روحاني, أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعالون ضرورة تشديد العقوبات على إيران مهما كانت نتائج الانتخابات. والأربعاء الماضي, توقع رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو ألا تغير الانتخابات الرئاسية الإيرانية من الأمر شيئا, وقال "هناك دائما رجل واحد في الحكم يسعى إلى القوة النووية" في إشارة إلى خامنئي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة