200 مليون مستخدم لشبكة "لينكد إن"   
الخميس 1434/2/28 هـ - الموافق 10/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:14 (مكة المكرمة)، 3:14 (غرينتش)
200 مليون مستخدم لشبكة الأعمال "لينكد إن" (البوابة العربية للأخبار التقنية)
أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بالأعمال "لينكد إن" (LinkedIn) اليوم عن وصول عدد مستخدميها إلى أكثر من 200 مليون في 200 بلد وإقليم حول العالم.
 
وقالت الشركة في بيان لها إن شبكتها التي توفر لمستخدميها التواصل بـ19 لغة عالمية، أضحت اليوم فصلًا دراسيًا رقميًا يتبادل فيه المستخدمون معلوماتهم، ويعززون مجتمعًا لتبادل المعارف والخبرات التي يملكونها، على حد تعبيرها. وأضافت "لينكد إن" أنها تسمع يوميًا عن قصص النجاح التي يحققها مستخدمو الشبكة في مجال الأعمال بفضل العلاقات التي يقيمونها على "لينكد إن".

ونشرت "لينكد إن" رسمًا توضيحيًا فصلت فيه إحصاءات الشبكة حتى الآن، وشمل الرسم أكثر الدول اشتراكا بالشبكة وأسرعها نموا. وبما أن "لينكد إن" تستخدم في التواصل بين المحترفين والشركات، قدم الرسم التوضيحي قائمة بأبرز مجالات الأعمال التي تجمع بين مستخدمي الشبكة.

أما عن الدول الأكثر تواجدا على الشبكة، احتلت الولايات المتحدة الأميركية المرتبة الأولى بـ74 مليون مستخدم، ليشكل مستخدمو الشبكة المقيمون في أميركا ما نسبته 37%، ثم تلتها الهند بـ18 مليون مستخدم، ومن بعدهما المملكة المتحدة والبرازيل بنفس عدد المشتركين الذي قارب 11 مليون مستخدم، وأخيرا ذكرت الشبكة كندا التي كانت حصتها من العدد الكلي للمستخدمين 7 ملايين.

وأشارت "لينكد إن"، في قائمة لأسرع الدول نموا في استخدام الشبكة، إلى أن تركيا هي الأسرع ثم كولومبيا وإندونيسيا، أما عن الوصول إلى الشبكة بواسطة الأجهزة المحمولة فاحتلت الصين المركز الأول، تلتها البرازيل والبرتغال ثم الهند وإيطاليا.

وبحسب إحصاءات "لينكد إن"، ينضم إلى شبكة الأعمال مستخدمان كل ثانية، أي بمعدل 172.800 عضو جديد يوميًا.

جاء قطاع تقنية المعلومات وخدماتها في المرتبة الأولى في قائمة بأبرز الحرف والصناعات التي تجمع بين مستخدمي الشبكة، ثم قطاع الخدمات المالية، واحتل مجال التعليم العالي المركز الثالث، ثم قطاع البرمجيات رابعا، وخامسًا هندسة الاتصالات.

يُذكر أن شبكة "لينكد إن" تستخدم في التواصل بين المستخدمين والشركات في مجال الأعمال والتوظيف، بالإضافة إلى إبراز المواهب والخبرات، هذا وتوفر الشبكة الاشتراك مجانًا للمستخدمين، وتقدم خدمات إضافية لقاء رسوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة