النظام يكثف غاراته شرق حلب وآلاف المدنيين يفرون   
الاثنين 1438/2/28 هـ - الموافق 28/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:46 (مكة المكرمة)، 14:46 (غرينتش)


أفاد مراسل الجزيرة بمقتل عشرة مدنيين -وفق حصيلة أولية- في قصف جوي استهدف حي الشعار في شرق مدينة حلب، بينما صعدت قوات النظام قصفها على ما تبقى من أحياء مُحاصرة تسيطر عليها المعارضة المسلحة شرقي حلب.

وتركز القصف الصاروخي والمدفعي والجوي الذي استخدم فيه القنابل العنقودية على أحياء الميسر والشعار والقاطرجي، ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر طبية أن القصف الذي استهدف حي القاطرجي استخدمت فيه قوات النظام غاز الكلور.

وكانت قوات النظام قد سيطرت على كامل حي الصاخور في حلب، وبذلك بات كامل القسم الشمالي الشرقي خارج سيطرة المعارضة المسلحة، وهو يعادل نحو 40% من الأحياء الشرقية المحاصرة التي كانت تحت سيطرة المعارضة، بينما بدأت وحدات حماية الشعب الكردية التوغل في عدد من الأحياء الشرقية للمدينة.

وتوزعت السيطرة على القسم الشمالي بين قوات النظام (هنانو، وجبل بدرو، والحيدرية) والوحدات الكردية (بعيدين وبستان الباشا، والشيخ فارس، والهلّك الفوقاني، والهلّك التحتاني).

من جهة أخرى، قالت وكالة مسار برس إن طيران النظام الحربي والمقاتلات الروسية شنت عدة غارات بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية على مدينة خان شيخون وبلدات التمانعة وسكيك وترعي والعالية والغسانية وكللي في ريف إدلب، مما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

أما في محافظة حماة، فقد تعرضت مدينة مورك وبلدات لحايا وعطشان واللطامنة وحلفايا وغيرها من بلدات الريف الشمالي لغارات من الطيران الحربي، مما أسفر عن استشهاد امرأة وجرح آخرين، بينما تستمر فرق الدفاع المدني بالبحث عن ضحايا أو ناجين من تحت الأنقاض.

من آثار غارات طيران النظام على حي الشعار بحلب (ناشطون)

نزوح المدنيين
وأفادت مصادر محلية من حلب بفرار آلاف المدنيين من عدة أحياء تسيطر عليها المعارضة المسلحة بعد أنباء عن تقدم جيش النظام السوري والمليشيات الموالية له على الجبهة الشمالية الشرقية للمدينة.

من ناحية أخرى، تحدثت وسائل إعلام تابعة لنظام بشار الأسد عن خروج 1500 مدني من أحياء حلب الشرقية، في حين أفادت وزارة الدفاع الروسية بخروج نحو 2500، ونُقلت بعض العائلات إلى مناطق تسيطر عليها قوات النظام غرب المدينة.

وتمكنت عشرات العائلات بالأحياء الشرقية المحاصرة في حلب من العبور إلى مناطق سيطرة الوحدات الكردية في حي الشيخ مقصود، بعد فتح المعارضة معبر "الشيخ رز" الفاصل بين المنطقتين، وتجاوزت أعداد المدنيين النازحين ستة آلاف شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفق مصادر كردية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة