أنان: نزع سلاح حزب الله ليس من مهام الأمم المتحدة   
الأربعاء 1427/7/22 هـ - الموافق 16/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)

أنان قال إن تنفيذ القرار 1701 قد يستغرق أسابيع (رويترز)

قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في تصريح للتلفزيون الإسرائيلي إن نزع سلاح حزب الله ليس جزءا مباشرا من عمل القوة الدولية، لكنه ذكر أنها ستساعد حكومة لبنان في المهمة.

وأكد أنان أن تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1701 قد يستغرق أسابيع أو أشهرا، وأضاف أن المنظمة الدولية ستسعى لنشر مزيد من قوات حفظ السلام في لبنان بأسرع ما يمكن.

ودعا المسؤول الأممي جميع الأطراف إلى التركيز على كيفية تحقيق سلام دائم ووصف هجمات حزب الله الصاروخية على شمال إسرائيل بأنها انتهاك للقانون الإنساني الدولي، معتبرا أن إسرائيل أفرطت باستخدام القوة في لبنان.

ويلتقي أنان اليوم في نيويورك وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني التي تبدأ حملة ضغط دبلوماسي لتحقيق مطالب إسرائيل بنزع سلاح حزب الله وإطلاق سراح الجنديين الأسيرين.

أربعة وزراء ببيروت
وإلى بيروت يصل وزراء خارجية فرنسا وتركيا وباكستان وماليزيا اليوم لبحث التفاصيل المتعلقة بنشر قوة دولية مكونة من 15 ألف جندي في الجنوب مع المسؤولين اللبنانيين استنادا إلى قرار مجلس الأمن 1701.

بلازي يلتقي السنيورة ببيروت اليوم لبحث نشر القوة الدولية(الفرنسية)
ويلتقي وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة بالتزامن مع مشاركة عسكريين فرنسيين في مقر الأمم المتحدة في مداولات بشأن تحديد عدد الجنود الذين سترسلهم باريس وقواعد عمل القوة في جنوب لبنان.

وفي الأمم المتحدة أيضا تستمر المداولات بين ممثلي الدول الكبرى بشأن تعزيز قوة اليونيفيل الموجودة في لبنان والتي تضم ألفي جندي.

وقال المندوب الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون إن المناقشات تركز على عدد الدول التي ستشارك. وأوضح في تصريحات للصحفيين أن قرار قيادة القوة سيتحدد بناء على الدولة التي ستشارك بأكبر عدد من جنودها، وأن هذه المسألة لم تحسم بعدُ.

وتشكل قواعد عمل القوة الدولية عاملا حاسما في قرارات الدول التي قد تساهم في القوة الدولية. وهي تريد أن تعرف ما إن كان جنود حفظ السلام قادرين على الدفاع عن أنفسهم في حال تعرضهم لهجمات وأي دور يمكنهم أن يلعبوه في نزع سلاح حزب الله.

لقاءات
وفي السياق ذاته تحادث هاتفيا بلازي أمس مع نظيرته الأميركية كوندوليزا رايس بشأن تعزيز عمل القوة. وذكر وزير الخارجية الفرنسي قبل وصوله إلى بيروت أنه يعود للحكومة اللبنانية تحديد وسائل نزع سلاح حزب الله.

كما التقت رايس في واشنطن شمعون بيريز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وزعم بيريز في مؤتمر صحفي أثناء زيارة لمدينة أتلنتا بولاية جورجيا أن إسرائيل حققت أهدافها في الحرب وأن حزب الله خسر أكثر من نصف قوته المقاتلة.

بيريز وصل إلى واشنطن والتقى وزيرة الخارجية الأميركية (رويترز)
من جهته شدد مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفد وولش على أن نزع سلاح حزب الله من مسؤولية لبنان. وقال في مؤتمر صحفي "نعتقد أن أفضل حماية للبنان وشعبه هي حكومة تسيطر بشكل تام على كل ما يجري في البلاد".

وأضاف أن "وجود دولة داخل الدولة -حزب سياسي مسلح لا يحترم القوانين- أمر غير مقبول في نظر المجتمع الدولي". وأشار أيضا إلى استعداد بلاده لمساعدة لبنان قائلا "لا يوجد بلد يدعم مصالح لبنان أكثر من الولايات المتحدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة