اتهام رسمي لضابط أميركي كبير تورط بفضيحة أبو غريب   
السبت 1427/4/1 هـ - الموافق 29/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:42 (مكة المكرمة)، 1:42 (غرينتش)
فضيحة أبو غريب سببت انتقادات واسعة لواشنطن (الفرنسية-أرشيف)

اتهم الجيش الأميركي المقدم ستيفن جوردان الذي رأس مركز الاستجواب في سجن أبو غريب بالعراق بإساءة معاملة المعتقلين والتدخل في عمل المحققين واتهامات أخرى ما يجعله أكبر ضابط من حيث الرتبة توجه له اتهامات في هذه الفضيحة.

وقالت المحكمة الجزئية العسكرية بواشنطن في بيان إن جوردان اتهم بالوحشية وإساءة المعاملة وإهمال الواجب والتدخل بشكل خطأ في تحقيق واتهامات أخرى.

يشار إلى أن جوردان هو مسؤول سابق عن مركز التحقيق في سجن أبو غريب، وهو  متهم بإرغام معتقلين على التعري وتهديدهم عبر استخدام الكلاب المدربة على الهجوم.

كما أدين عشرة جنود من رتب متدنية في محاكم عسكرية فيما يتعلق بالإيذاء الجسدي لمعتقلين في أبو غريب وإهانتهم جنسيا.

من جهة أخرى فرض الجيش الأميركي إجراءات تأديبية على ضابطين أصغر رتبة من جوردان، ولكنهما لم يواجها اتهامات جنائية حول فضيحة أبو غريب التي تفجرت عام 2004 مع نشر صور يظهر فيها جنود أميركيون يعذبون معتقلين عراقيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة