اختبار بالصدفة كشف عن إنفلونزا الخنازير   
الأحد 1430/5/8 هـ - الموافق 3/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:32 (مكة المكرمة)، 10:32 (غرينتش)

موظفو المطارات في العالم أخذوا احتياطاتهم في ظل انتشار المرض (روتيرز-أرشيف)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن داء إنفلونزا الخنازير انتشر من المكسيك سريعا ليصل في غضون تسعة أيام إلى الأميركتين وأوروبا ونيوزيلندا والشرق الأوسط وآسيا.

وأوضحت أن من تداعياته إغلاق المدارس في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وإعدام مئات الآلاف من الخنازير في مصر، والحجر الصحي على ثلاثمائة شخص في أحد الفنادق بهونغ كونغ بعد الكشف عن إصابة أحد الضيوف بالفيروس.

وأضافت أن مراكز مراقبة الأمراض والتحصين في الولايات المتحدة سرعان ما أوفدت محققين طبيين إلى المكسيك، وشحنت مستلزمات المختبرات اللازمة والإمدادات الطبية إلى الولايات الخمسين.

وقالت واشنطن بوست إن اختبارا بالصدفة كشف عن إنفلونزا الخنازير، حيث بدت أعراض الحمى والكحة على طفل في العاشرة بكاليفورنيا الجنوبية في 30 مارس/آذار الماضي.

تجارب مخبرية
وأوضحت أنه من عادة الأطباء عدم إجراء الفحوص وإنما وصف العلاج للمريض ليعود بعد ذلك إلى البيت، لكن مركز الأبحاث الصحية في سان دياغو كان يمارس تجارب مخبرية على الإنفلونزا، وحدث أن أخذ عينة من أنف المريض ليتم فحصها في اليوم التالي.

ولم يستطع المختصون بالفيروسات والمهرة في تحديد أنواع الإنفلونزا الموسمية تحديد نوع الفيروس الذي كشفت عنه العينة المخبرية، ما اضطرهم وفق القواعد الطبية المتبعة إلى إرسال العينة إلى عيادة مارشفيلد في ويسكنسون التي بدورها أفادت بأن الطفل مصاب بنوع غير معروف من الفيروسات، وأرسلت العينة بعد ذلك إلى مختبر الولاية، وأطلق على الطفل المصاب "المريض أي".

الخنازير والإنسان
وأوضحت أن فيروس الإنفلونزا معروف بين الخنازير وقلما ينتقل منها إلى الإنسان، حيث يلاحظ الأطباء حالات محدودة كل عام، وأشارت إلى ما سمته بأزمة 1976 عندما تم تطعيم أربعين مليون شخص إثر وفاة أحد المجندين في الجيش بسبب الداء في نيوجرسي.

وتلقى مركز الأبحاث الصحية في سان دياغو حالة أخرى مصابة بالحمى وكانت طفلة في التاسعة من عمرها، ولم يستطع المركز تحديد الفيروس، فأرسلوا العينة إلى أتلانتا، ليتم تسمية الفيروس في نهاية المطاف (إتش1 إن1).

وأفادت واشنطن بوست بأن الداء لا ينتقل إلى الإنسان عبر تناول لحوم الخنازير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة