مقال: هل نسير نحو ضرب إيران؟   
السبت 1433/5/2 هـ - الموافق 24/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:19 (مكة المكرمة)، 9:19 (غرينتش)

انتقدت الكاتبة مارينا هايد في مقال تحت عنوان "من السابق لأوانه أن نستذكر بشأن العراق، ناهيك عن تكراره" من وصفتهم بجوقة 2002 الذين يدقون طبول الحرب على إيران دون أن يتعلموا من حرب لم تصبح من الماضي بعد، مشيرة إلى أن ذلك ضرب من الغرور.

وتساءلت الكاتبة في مقالها بصحيفة ذي غارديان قائلة "هل نسير بلا هوادة نحو ضرب إيران؟" مشيرة إلى أن الرائحة باتت واضحة، ولا سيما أن عددا من المسؤولين في الوكالة الدولية للطاقة الذرية اتهموا رئيسها هذا الأسبوع بسوء التعاطي مع الأزمة الإيرانية، وتحدثوا عن انحياز غربي وتعويل على معلومات استخبارية غير دقيقة، وتهميش المشككين.

وتعلق هايد على ما يروجه إمبراطور الإعلام الأميركي روبرت مردوخ من ضرورة تغيير النظام في إيران حتى يتمكن الغرب من وضع اليد على النفط الإيراني، قائلة إن تلك الشخصية هي نفسها التي أكدت أن الحرب على العراق ستهبط بأسعار النفط إلى عشرين دولارا للبرميل الواحد، فكانت النتيجة أن الأسعار ارتفعت بشكل كبير وتبلغ الآن 105 دولارات.

وتنتقد كاتبة المقال أيضا الاقتصاديين الذين ما زالوا يصدرون الأحكام والتكهنات رغم أنهم أخفقوا في التكهن بتداعيات الحرب على العراق منها أزمة الرهن العقاري والأزمة المالية العالمية.

وتلفت هايد النظر إلى أن مائير داغان رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (موساد) حذر من أن الحرب على إيران ربما تذكي حربا إقليمية لا تعرف عقباها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة