مصرع ثلاثة بمعارك جديدة في أفغانستان   
الاثنين 1424/5/8 هـ - الموافق 7/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقاتلون أفغان موالون لمحمد عطا على ظهر عربة وسط مدينة مزار شريف (أرشيف - رويترز)
لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم في اليومين الماضيين وأصيب آخرون في اشتباك بين فصيلين متناحرين شمالي أفغانستان وفق ما ذكره مسؤول في فصيل أفغاني.

جاء ذلك رغم اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته قوات الجنرال الأوزبكي عبد الرشيد دوستم والقائد الطاجيكي عطا محمد بمساعدة الأمم المتحدة.

وتفجرت المعارك الأخيرة بين الفصيلين في منطقة متنازع عليها بولاية سمنغان. وقال الجنرال عبد الصبور نائب قائد قوات عطا من مدينة مزار شريف الشمالية إن المعارك اندلعت مجددا لنحو خمس ساعات دون أن يتمكن أي من الطرفين من السيطرة على أراض جديدة.

واشتبكت مرارا قوات الجانبين التي يقودها زعماء متحالفون مع حكومة كابل في العديد من مناطق الشمال منذ سقوط حكومة طالبان عام 2001. وكانت الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق أن الجانبين وافقا على وقف إطلاق النار في منطقة بولاية بلخ المجاورة بعد سقوط ستة قتلى أثناء تجدد القتال في المنطقة المضطربة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة مانويل دي ألميدا أي سيلفا إن الهدنة جاءت بعد تدخل لجنة سلام مكونة من عدة أطراف ومسؤولين من الأمم المتحدة، وأوضح أن الهدوء عاد إلى المنطقة لكن التوتر يخيم على بعض المناطق.

ومن المقرر أن ترسل بريطانيا ما يعرف باسم فريق إعادة الإعمار الإقليمي المؤلف من نحو 50 من المدنيين والعسكريين إلى مدينة مزار شريف هذا الشهر للمساعدة على تعزيز الحوار بين قادة الفصائل والسياسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة