برلماني إيراني إصلاحي يتهم المحافظين بتكميم أفواه المعارضة   
الأحد 21/1/1422 هـ - الموافق 15/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خاتمي
شن أحد النواب الإصلاحيين المقربين من الرئيس الإيراني محمد خاتمي هجوما عنيفا على معسكر المحافظين متهما إياهم بممارسة الضغوط على خاتمي لعدم ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثانية. ويتبادل التياران الإصلاحي والمحافظ في إيران الاتهامات مع اقتراب الانتخابات الرئاسية.

وقال محسن أرمين النائب عن طهران في خطاب أمام البرلمان "إن المتطرفين يريدون محاصرة كل المعارضين وتكميم أفواههم للضغط على الرئيس خاتمي لعدم ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثانية" في الانتخابات المقرر إجراؤها في الثامن من يونيو/ حزيران المقبل.

وانتقد أرمين بشكل مباشر حملة الاعتقالات الأخيرة التي طالت عددا من رموز المعارضة الليبرالية في طهران بدعوى التآمر للإطاحة بالنظام الإسلامي الحاكم في إيران وإساءة استخدام وسائل الإعلام.

وقال "إنه أثناء فترة حكم الإمام آية الله الخميني ورغم الحرب العراقية الإيرانية لم يعتبرهم الإمام أبدا أشخاصا يريدون قلب نظام الحكم على الرغم من انتقاداتهم الحادة".

ومن غير الواضح بعد ما إذا كان الرئيس خاتمي سيرشح نفسه لانتخابات الرئاسة المقبلة، علما بأن آخر موعد لتقديم الترشيحات هو الثاني من مايو/ أيار المقبل. إلا أن أنباء صحفية تحدثت عن تقدمه لترشيح نفسه.

وكان خاتمي قد حقق فوزا كاسحا في الانتخابات الرئاسية عام 1997، وتواجه محاولاته الإصلاحية بمعارضة شديدة من قبل التيار المحافظ الذي لايزال يسيطر على بعض المؤسسات المركزية مثل القضاء والأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة