الخرطوم تمهد للإفراج عن الترابي   
الثلاثاء 18/2/1426 هـ - الموافق 29/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:58 (مكة المكرمة)، 20:58 (غرينتش)
الترابي  قيد الاعتقال قبل حوالي عام ولم توجه له تهمة محددة  
عماد عبد الهادي- الخرطوم
كشف وزير العدل السوداني عدم وجود مبررات قانونيه للإبقاء على اعتقال زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي الذي تعتقله الحكومة بموجب قانون الطوارئ منذ الحادي والثلاثين من مارس/آذار الماضي.
 
وقال علي محمد عثمان ياسين إنه ليس لدى الأجهزة العدلية أي مبررات لاعتقال زعيم المؤتمر الشعبي الذي سيكمل الخميس عامه الأول.
 
وقال الوزير السوداني إن  الأجهزة الأمنية الأخرى لديها رأي آخر "وهو العمل بالشك الماثل أمامها تفاديا للفتنة والمشاكل التي تحدث بخروجه"، مقترحا الدخول معها في حوار مباشر للإفراج عن الزعيم الإسلامى الذي ظل يعانى منذ نحو شهرين من مشكلات صحية بما في ذلك قصور في نظره حسب زوجته وصال المهدي.
 
وأكد الوزير أن بعض الذين لهم علاقة بأزمة دارفور هم من أعضاء حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الترابي.
 
واعترف ياسين بوجود خروقات "طفيفة" في مجال حقوق الإنسان وبالتالي عدم اكتمالها في السودان بنسبة 100%، بيد أنه استدرك قائلا "لن تكون الحقوق متوفرة بهذه النسبة في أي دولة من العالم لذلك تظل هذة التجاوزات موجودة".
 
من جهة أخرى أعلنت هيئة قيادة المؤتمر الشعبي أنها بصدد تقديم مذكرة من شقين للرئيس البشير تتحدث في شقها الأول عن أزمة العلاقة بين الشعب والحكومة وضرورة إطلاق صراح معتقليه ورفع الحظر عن نشاطه السياسي، في حين يتضمن الشق الآخر رؤية الحزب لمعالجة أزمتى دارفور وشرقي السودان وتنفيذ اتفاق السلام الذي أبرمته الحكومة مع الحركة ألشعبية وضرورة عقد المؤتمر القومي الجامع للخروج من الأزمة التي يعيشها السودان ألآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة