العراق يبدأ بقوة والسعودية تغتال آمال البحرين   
السبت 1428/1/2 هـ - الموافق 20/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

جمال الدين موسوفتش (أقصى اليمين) وأكرم سليمان (أقصى اليسار) خلال المؤتمر الصحفي  (الجزيرة نت) 

 أنس زكي – أبو ظبي

جاء اليوم الثاني لمنافسات كأس الخليج الثامنة عشرة لكرة القدم مليئا بالإثارة كسابقه، وامتزج الأداء الرفيع مع الندية الواضحة لينتهي الأمر بفوزين ثأريين للعراق على قطر بهدف نظيف والسعودية على البحرين بهدفين لهدف.

وكانت قطر فازت على العراق في نهائي مسابقة كرة القدم بدورة الألعاب الآسيوية التي استضافتها الدوحة في شهر ديسمبر/كانون الثاني الماضي، فيما استعصى منتخب البحرين على نظيره السعودي مرارا في لقاءات سابقة، بل إنه ألحق به هزيمة قاسية بثلاثية نظيفة في خليجي 17 بالدوحة.

ونجح العراقيون في الثأر من منتخب قطر ووجهوا إنذارا للفرق الأخرى بأن فريقهم العامر بالمواهب الشابة سيكون منافسا قويا على لقب الكأس الخليجية.


سيباستيان سوريا (يسار) فشل في هز شباك العراقيين (الفرنسية)
ثأر عراقي
وهز العراقي هوار محمد الشباك القطرية في الدقيقة 40 بهدف جميل، بينما فشل العنابي لاحقا في تعديل النتيجة رغم محاولات حسين ياسر وسيباستيان سوريا ليحقق منتخب العراق فوزا قال مدربه أكرم سلمان إنه كان بحاجة إليه من أجل تخفيف آلام الشعب العراقي الذي يمر بظروف صعبة.

ولفت سلمان إلى أن المنتخب العراقي لم يستعد بالشكل الكافي، لكنه أضاف أن روح الفريق عوضت ذلك وكانت أحد أهم أسباب الفوز، مشيرا إلى أنه يتوقع أن يكون طرفا المباراة النهائية من فرق المجموعة الثانية التي تضم المنتخبات الأربعة التي لعبت الخميس.

أما البوسني جمال الدين موسوفتش فأكد أن فرصة فريقه في الحفاظ على لقبه مازالت موجودة واعدا بأداء أفضل في المباراتين المقبلتين أمام السعودية والبحرين، فيما لفت رئيس اتحاد الكرة القطري الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني إلى أن منتخب قطر لديه أفضل مما قدمه، مؤكدا أن فقد النقاط الثلاث أمام العراق لا يعني خروج الفريق من البطولة مبكرا.


ياسر القحطاني (يسار) منح  السعودية الفوز في الرمق الأخير(الفرنسية)
صمود بحريني
أما أولى مباريات اليوم الثاني فقد اشتعلت مبكرا عندما تقدمت البحرين على السعودية بهدف من ركلة جزاء للنجم طلال يوسف في الدقيقة 14 من المباراة التي جرت مساء الخميس على ملعب نادي الوحدة بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

لكن الهدف لم يكن كل شيء حيث تلاحقت الأحداث لتشهد سلسلة متتابعة من الأخبار السيئة للمنتخب البحريني حيث تلقت شباكه هدف التعادل الذي سجله ياسر القحطاني من ركلة جزاء في الدقيقة 25، ثم تلقى مدافعه سيد عدنان بطاقة حمراء من الحكم السويسري بوساكا في الدقيقة 33، فيما شهد الشوط الثاني طرد مدافع بحريني آخر هو محمد حسين (62)، وهدفا سعوديا آخر تكفل به القحطاني أيضا قبل النهاية بدقيقة واحدة.

وحرص الألماني بريغل مدرب البحرين على الإشادة بفريقه وحيا صموده حتى اللحظات الأخيرة للمباراة رافضا التعليق على حالتي الطرد، ومعترفا بأن فريقه بات في موقف صعب قبل مواجهته المقبلة مع العراق التي سيفتقد خلالها مدافعيه عدنان وحسين.

وبدوره أشاد البرازيلي باكيتا مدرب السعودية، بصمود لاعبي البحرين رغم النقص العددي، وفي نفس الوقت هنأ لاعبي فريقه على الروح القتالية والإصرار على تحقيق الفوز حتى اللحظات الأخيرة، لكنه اعترف بأن فريقه مازال بحاجة إلى تحسين اللمسة الأخيرة وكذلك إلى مزيد من التركيز إذا أراد المضي قدما في البطولة.

خريطة المنافسة
وبنهاية اليوم الثاني لخليجي 18 التي تستمر حتى 30 يناير/كانون الثاني الجاري، اكتمل ظهور المنتخبات الثمانية في ملاعب البطولة، وبدا واضحا من هذه الجولة الأولى أن خريطة المنافسة على القمة قد تتغير كثيرا عن التوقعات السابقة التي كانت تقتصر على الإمارات وقطر والسعودية حيث قدمت عمان والعراق، بل وحتى البحرين رغم خسارتها، أوراق اعتمادهم كمرشحين حقيقيين لانتزاع اللقب الذي يمثل الكثير للمتنافسين في منطقة الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة