محاضر يلمح لإجراء انتخابات مبكرة ويتحدى منافسيه   
السبت 1423/2/29 هـ - الموافق 11/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محاضر محمد
ألمح رئيس وزراء ماليزيا محاضر محمد إلى أنه ربما يدعو إلى عقد انتخابات مبكرة، محذرا المعارضة من أنها سوف تلقى هزيمة قائلا إن اللحظة التي ينتظرها منافسوه وأنور إبراهيم -غريمه المعتقل ونائبه السابق- ليست بعيدة.

وأضاف محاضر في خطاب له أمام الآلاف من مؤيديه بالعاصمة كوالالمبور في الاحتفال بالذكرى 56 لقيام الجبهة الوطنية لاتحاد الملايو التي يتزعمها "لننتظر الانتخابات المقبلة، إذا استمر الدعم (الشعبي لحزبه)، سوف ننظر ماذا يحدث لمنافسينا.. إن منافسينا حاليا خائفون لأن هذه اللحظة ستأتي.. إنها ليست بعيدة".

أنور إبراهيم
وأضاف رئيس الوزراء الماليزي "إلى جميع منافسي، والرجل (أنور إبراهيم) وما يستغلونه من قضايا ليست مرتبطة ببلدنا". ولم يذكر محاضر تفاصيل أخرى. وقال عضو بحزب محاضر إن رئيس الوزراء يمكن أن يدعو إلى انتخابات مبكرة في غضون 12 شهرا.

وكان الائتلاف الذي يقوده محاضر قد حقق فوزا في الانتخابات الجزئية التي أجريت أواخر مارس/آذار الماضي في ولاية بهانغ وسط البلاد. وجاء ذلك بعد انتصار مماثل على المعارضة في انتخابات تكميلية أجريت شمالي البلاد.

ودفعت هذه النتائج أحد قادة المعارضة للتوقع بأن يعمد رئيس الوزراء إلى عقد انتخابات مبكرة في غضون 18 شهرا. وقال إن محاضر سوف يستغل أحداث سبتمبر/أيلول الماضي في الولايات المتحدة للدعوة إلى انتخابات قريبة. والمقرر أن تجرى الانتخابات عام 2004.

يشار إلى أن محاضر محمد عزل إبراهيم من منصبه عام 1998 إبان الأزمة المالية التي شهدتها دول جنوبي شرقي آسيا بسبب خلافات على الإجراءات الاقتصادية لمواجهة الأزمة. وبعد عزله بأشهر أحيل إبراهيم إلى المحاكمة بتهم الفساد المالي والانحراف الأخلاقي وصدر بحقه حكم بالسجن 15 عاما. وينفي إبراهيم هذه التهمة تماما معتبرا أنها مؤامرة سياسية لإقصائه عن الحكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة