خاتمي: أدب الحوار شرط للمحادثات مع واشنطن   
الثلاثاء 2/3/1423 هـ - الموافق 14/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
دعا الرئيس الإيراني محمد خاتمي المسؤولين في الولايات المتحدة لتحسين لهجتهم تجاه بلاده "والتحدث بأدب" قبل بدء أي محادثات تهدف إلى تحسين العلاقات المتوترة بين البلدين منذ 23 عاما.

وقال خاتمي للصحفيين أثناء زيارته لمدينة ساري شمالي إيران إنه طالما أن المسؤولين الأميركيين يواصلون تهديداتهم وإهانتهم لإيران فإن طهران غير مستعدة لقبول أي علاقات مع الولايات المتحدة. وأضاف "ينبغي على المسؤولين الأميركيين أن يتعلموا الحديث بأدب أولا".

وظل قادة الولايات المتحدة يطلقون الاتهامات ضد إيران بوصفها إحدى دول محور الشر في العالم، واتهامها بالسعي لامتلاك أسلحة الدمار الشامل ورعاية الإرهاب. وبرغم ذلك ينادي بعض المسؤولين الإصلاحيين بضرورة الحوار مع الولايات المتحدة أو "الشيطان الأكبر" كما يسمونها لتجنب ضربة أميركية محتملة.

ويخالف الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة الرأي بشأن إيران ويطالب بالتعاون مع حكومتها الإصلاحية، غير أن محللين يرون أن كثيرا من الأميركيين ينظرون إلى الرئيس خاتمي كرئيس صوري ليس لديه أي نفوذ.

وكان خاتمي قد هدد في وقت سابق من هذا الشهر بتقديم استقالته إذا واصل المحافظون عرقلة محاولاته لتحقيق المزيد من الانفتاح مع العالم بحجة إنفاذ سلطة القانون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة