"دير الزور تستغيث" حملة لتسليط الضوء على معاناة المحافظة   
الثلاثاء 12/8/1435 هـ - الموافق 10/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:57 (مكة المكرمة)، 1:57 (غرينتش)

أطلقت مجموعة من الإعلاميين والناشطين السوريين حملة باسم "دير الزور تستغيث" للفت انتباه العالم إلى الحصار الذي تعاني منه المحافظة.

وتعاني دير الزور حصارا مزدوجا من قبل قوات النظام وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بعد إغلاق كل معابر المدينة مما أدى لموجة نزوح واسعة عبر نهر الفرات في ظل نقص حاد في الإمدادات الغذائية.

وكان تنظيم الدولة سيطر منذ أيام على الجهة الشمالية من جسر السياسية على نهر الفرات والذي يعد المدخل الرئيسي لأحياء دير الزور الثلاثة عشر الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة مما أدى إلى توقف إمدادات الغذاء والدواء والمحروقات والطحين للمدينة.

كما أدى ذلك إلى توقف خروج الجرحى والمرضى من المدينة إلى ريفها الشرقي.

وتعد مسألة تأمين ممرات إنسانية أبرز ما طالب به مطلقو حملة "دير الزور تستغيث" الذين أكدوا العمل على إيجاد شخصيات مدنية تتواصل مع الأطراف المتنازعة بهدف تحييد المدنيين عن الصراع الدائر في المحافظة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة