توقف المعارك في القوقاز مخلفة خسائر كبيرة   
الأربعاء 11/8/1429 هـ - الموافق 13/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:16 (مكة المكرمة)، 6:16 (غرينتش)

ثلاثة جورجيين لقوا حتفهم جراء المعارك (رويترز)

توقفت المعارك التي دارت على مدى الأيام الماضية في القوقاز، مخلفة وراءها مئات الآلاف من النازحين والقتلى والجرحى، وفقا لما أعلنته الأطراف المعنية بهذه الأزمة التي انتهت بتدخل دولي.

فمن جانبه أعلن وزير الصحة الجورجي ألكسندر كفيتاشفيلي أن 175 جورجياً لقوا مصرعهم، معظمهم من المدنيين.

فيما قدرت موسكو عدد المدنيين الروس الذين قتلتهم القوات الجورجية في أوسيتيا الجنوبية الانفصالية بنحو 1600 قتيل، غير أن هذه الأرقام أثارت شكوكا لدى المراقبين المستقلين في منظمة هيومن رايتس ووتش، التي أكدت أن هذه الأرقام لم تؤكدها المعلومات الأولية التي حصلت عليها المنظمة.

وفيما يتعلق بأعداد اللاجئين قدرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، عددهم بما يقارب 100 ألف نزحوا من ديارهم بسبب الصراع في جورجيا.

خسائر عسكرية
وفيما يتعلق بالخسائر العسكرية أعلن الأمين العام لمجلس الأمن في جورجيا ألكسندر لومايا، أن جيش بلاده تكبد خسائر فادحة، وقال إن القوة الروسية "الساحقة" دمرت جزءا كبيرا من المعدات والأسلحة الجورجية.

القوات الجورجية تكبدت خسائر فادحة (رويترز-أرشيف)
ولكن لومايا رغم ذلك أشار إلى أن تبليسي تمكنت من الحفاظ على عصب جيشها ونجحت في إعادة تجميع صفوفه قرب العاصمة لحمايتها.

وقدر عدد الجنود الروس الموجودين على الأراضي الجورجية بنحو 12 ألفا على الأقل وألفو دبابة وآلية. وندد بما وصفها بالتجاوزات الروسية في المناطق القريبة من أوسيتيا الجنوبية حيث يتعرض السكان "للاستجوابات والضرب والقتل".

ورغم إعلان روسيا صباح أمس الثلاثاء وقف القتال فقد اتهم لومايا موسكو بمواصلة القصف، والتسبب في مقتل 14 مدنيا على الأقل.

ولمواجهة الدمار الذي تعرضت له القوات الجورجية طلبت تبليسي من حلف شمال الأطلسي (الناتو) "مساعدة عسكرية" خاصة استبدال نظام راداراتها الذي دمرته القوات الروسية.

وعقب اجتماع لسفراء الناتو مع سفير جورجيا لديه ريفاز أشدزه قال الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر إن تعهد قادة الحلف في قمتهم ببوخارست هذا العام بأن تصبح جورجيا يوما ما عضوا في الحلف، ما زال أمرا قائما.

إقليم أبخازيا
وفي إقليم أبخازيا الانفصالي خيم الهدوء على الأجواء، بعد إعلان قيادة الجيش الجورجي انسحاب قواتها من منطقة ممرات كودوري في الإقليم بعد قتال عنيف مع القوات الأبخازية.

وكانت القوات الأبخازية أعلنت أمس سيطرتها على معظم منطقة وادي كودوري، بعد أن كبدت القوات الجورجية خسائر فادحة.

شكوى للجنائية
وإزاء التطورات على الأرض أعلنت الحكومة الجورجية أنها قدمت للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي الثلاثاء شكوى ضد روسيا بتهمة "التطهير العرقي على الأراضي الجورجية ذات السيادة في الفترة ما بين عام 1993 وعام 2008".

ومن جانبه قال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية مورينو أوكامبو إن فتح تحقيق أولي في الأحداث أمر قائم.

وعلى الجانب الروسي أعلن النائب العام في موسكو يوري تشايكا أن القضاء الروسي سيجمع من سكان أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا شكاواهم بشأن حصول جرائم  حرب بحقهم ارتكبها مسؤولون جورجيون لإرسالها إلى الجنائية الدولية.  

وأوضح أنه سيتم إنشاء وحدة قضائية روسية خاصة تكلف بمساعدة سكان أوسيتيا الجنوبية على تقديم شكاواهم بشأن جرائم الحرب التي حصلت، حسب ما نقلته وكالة إنترفاكس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة