آلاف الإيرانيين يتظاهرون إحياء لذكرى الثورة   
الاثنين 1422/11/29 هـ - الموافق 11/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إيرانيات يرفعن صورة زعيم الثورة الإسلامية الراحل آية الله الخميني أثناء الاحتفال بذكرى وفاته في طهران (أرشيف)

تدفق آلاف الإيرانيين إلى شوارع العاصمة طهران للمشاركة في إحياء الذكرى الثالثة والعشرين للثورة الإسلامية التي تتزامن هذه المرة مع خوض الجمهورية الإسلامية حربا كلامية مع الولايات المتحدة إثر تصنيف الرئيس الأميركي لها في دول محور الشر.

وقال شهود عيان إن الآلاف من الإيرانيين توجهوا لميدان أزادي (الحرية) الشهير غربي العاصمة من سبعة اتجاهات مختلفة للمشاركة في هذا التجمع السياسي السنوي الذي سيخاطبه الرئيس محمد خاتمي. كما تشهد مدن إيرانية أخرى تجمعات شعبية مماثلة للمشاركة في يوم الثورة.

وتقدم علماء الدين وقادة الجيش وعناصر من حرس الثورة (الباسيدج) والشباب المظاهرة التي يتوقع أن يصل عدد المشاركين فيها إلى أكثر من مليون شخص. ووصلت آلاف الحافلات وهي تقل مشاركين من ضواحي العاصمة في حين جاء آخرون سيرا على الأقدام.

وهتف المتظاهرون من الرجال والنساء والأطفال بشعارات مناهضة للولايات المتحدة والرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. وغطت الأعلام الإيرانية وصور القادة الإيرانيين شارع انقلاب (الثورة) الرئيسي بينما رفع علم إيراني ضخم في وسط ميدان أزادي.

علي خامنئي
وكان مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي قد دعا شعبه إلى المشاركة في هذه التظاهرة "لإظهار تصميمهم وصلابتهم مرة أخرى أمام أميركا".

ونقلت الإذاعة الإيرانية الرسمية عن خامنئي قوله إن الإيرانيين شعبا ومسؤولين سيشاركون "في التجمع لإظهار وحدتهم وحيويتهم وقوتهم وصلابتهم"، وأشار إلى أن القادة الأميركيين "يسعون عبر تصريحاتهم إلى ترهيب الشعب والقادة الإيرانيين ولهذا ستكون المظاهرة ذات أهمية بالغة".

كما دعا الرئيس الإيراني محمد خاتمي شعبه إلى المظاهرة لإظهار الشجب للسياسات الأميركية تجاه البلاد. وقال إن مشاركة أعداد كبيرة من المتظاهرين ستظهر "وحدة الإيرانيين ودفاعهم عن شرف البلاد واستقلالها".

وضاعف القادة الإيرانيون في اليومين الماضيين من دعواتهم للشعب الإيراني بالمشاركة بكثافة في هذه التظاهرة، كما أطلق التلفزيون والإذاعة الرسميان حملة تعبئة واسعة داعين الشعب لتوجيه "لكمة إلى وجه القادة الأميركيين".

من جانبه هدد نائب قائد الحرس الثوري الإيراني سردار ذو القدر بحرق كل آبار النفط في الخليج إذا تعرضت بلاده لعدوان أميركي. وقال المسؤول الإيراني إنه إذا هاجمت الولايات المتحدة إيران فستكون منطقة الخليج مقبرة للقوات الأميركية "فإيران ليست أفغانستان والحرب ضدنا لن تستمر شهرين أو ثلاثة". وقالت الصحف الإيرانية نقلا عن مسؤولين عسكريين إنه إذا توقف تدفق النفط الإيراني فإن إيران ستوقف كل النفط في الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة