ضابط إيراني يلتحق بعشرات القتلى الإيرانيين بسوريا   
الثلاثاء 1437/1/29 هـ - الموافق 10/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

أفادت مصادر إيرانية بأن الرائد في الحرس الثوري الإيراني محمد طحان قتل في معارك بمدينة حلب شمال سوريا، وبذلك يرتفع عدد القتلى العسكريين الإيرانيين بسوريا إلى نحو خمسين.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن طحان قتل أثناء قيامه بمهامه مستشارا عسكريا ضد من وصفتهم بالإرهابيين، وأضافت أن جثمانه سيشيع في محافظة سمنان شمالي البلاد.

وكانت مواقع إلكترونية إيرانية قد ذكرت أمس الأحد أن إسماعيل سيرت نيا من الحرس الثوري الإيراني قتل في اشتباكات مع قوات المعارضة السورية.

وفي اليوم نفسه ذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن ميثم مدواري وعلي تمام زاده قتلا أيضا قبل أيام في اشتباكات مع من أسمتهم "الإرهابيين التكفيريين".

وبهذا يرتفع عدد القتلى من العسكريين الإيرانيين في سوريا وفق البيانات الرسمية الإيرانية إلى نحو خمسين منذ إعلان إيران زيادة أعداد مستشاريها العسكريين في سوريا تزامنا مع إعلان روسيا بدء تدخلها نهاية سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد أقرت طهران في الفترة الأخيرة بسقوط عدد من جنرالاتها في سوريا، حيث يقاتلون إلى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك بعد أن كانت تصر على أن دعمها النظام السوري يقتصر على الاستشارات العسكرية.

وفي وقت سابق، أكدت إحصائية لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى مقتل 113 إيرانيا في الحرب السورية، بينما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول إقليمي أن هناك 1500 عنصر من الحرس الثوري الإيراني حاليا في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة