جرحى في عملية انتحارية قرب قاعدة عسكرية بباكستان   
الاثنين 1428/12/1 هـ - الموافق 10/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)

باكستان شهدت في الأشهر الأخيرة سلسلة هجمات انتحارية خلفت مئات القتلى (رويترز-أرشيف)

أصيب تسعة أشخاص على الأقل جلهم أطفال في عملية انتحارية استهدفت صباح اليوم قاعدة عسكرية جوية في شمالي غربي باكستان وتزامنت مع مرور حافلة مدرسية.

وأفاد مصدر عسكري أن الهجوم وقع في مدينة كمرة (شمال غرب) التي تضم قاعدة عسكرية جوية، عندما صدم انتحاري يقود سيارة معبأة بالمتفجرات حافلة كانت تقل أطفالا متوجهين إلى مدرستهم.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنرال وحيد إرشاد إن عددا من الأطفال أصيبوا في تلك العملية الانتحارية التي قتل منفذها. ووصف المتحدث العسكري الباكستاني تلك العملية بالهجوم البربري.

وأضاف الجنرال إرشاد أن سائق الحافلة المدرسية والحارس الذي كان يجلس في مقدمة الحافلة أصيبا في العملية بجروح خطرة، مشيرا إلى أنه بفضل رد فعل السائق الذي جاء في حينه تم إنقاذ الأطفال ولم يصب سوى ستة أو سبعة منهم فقط.

ووقع الهجوم بعد يوم واحد من اقتحام مفجر انتحاري نقطة تفتيش للشرطة بسيارة ملغومة في وادي سوات المضطرب شمالي غربي باكستان مما أدى إلى قتل ستة أشخاص.

ووقعت سلسلة من الهجمات الانتحارية التي أنحى باللائمة فيها على مسلحين منذ هجوم شنه الجيش الباكستاني على المسجد الأحمر في إسلام آباد في يوليو/تموز الماضي.

ومنذ ذلك الوقت شهدت البلاد موجة من أعمال العنف والتفجيرات راح ضحيتها أكثر من 800 شخص نصفهم تقريبا لقوا مصرعهم في هجمات انتحارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة