بلير يتعهد بدعم الجيش اللبناني ويدعو لبسط سلطة الدولة   
الاثنين 1427/8/18 هـ - الموافق 11/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:55 (مكة المكرمة)، 11:55 (غرينتش)
بلير (يسار) في أول زيارة للبنان بعد الحرب (الفرنسية)

تعهد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بدعم القوات الأمنية اللبنانية بالعتاد والتدريب لتمكينها من بسط سيطرتها على كامل أراضي لبنان.
 
وقال بلير بمؤتمر صحفي مع نظيره اللبناني فؤاد السنيورة ببيروت في أول زيارة لرئيس وزراء بريطاني إن الهدف هو تطبيق كامل للقرار الأممي 1701 كضمان وحيد لإعادة بناء لبنان, متهما أطرافا لم يسمها باستخدام لبنان لحل قضايا أخرى لا علاقة لها بمستقبل شعب هذا البلد.
 
أما عن مسألة مزارع شبعا فقال بلير إن القرار 1701 يتطرق إليها وعليه يجب التعامل معها على هذا الأساس.
 
لافتة كانت بانتظار بلير في بيروت كتب عليها: بلير أنت قاتل اذهب إلى الجحيم (الفرنسية)
كما تعهد بلير بالمساهمة ماليا في إعادة بناء لبنان, قائلا إن حكومته أقرت أربعين مليون جنيه إسترليني لهذا الغرض للعام الجاري.
 
نتفهم الاختلاف معنا
وعندما كان بلير يلقي كلمته قاطعته فتاة رافعة لافته تدعو إلى مقاطعة إسرائيل ما حدا به إلى القول لاحقا إنه يتفهم عدم قبول سياسة بلاده, في حين أبدى السنيورة اعتزازه بالاعتصامات التي نظمت احتجاجا على الزيارة.
 
من جهته قال السنيورة إن هدف حكومته تحقيق الانسحاب الكامل وضمان وقف دائم لإطلاق النار, وإطلاق سراح المعتقلين اللبنانيين والجنديين الإسرائيليين إسرائيل لتسليم خرائط الألغام.
 
واعتبر السنيورة أن الهدف الوصول إلى دولة قوية لتحقيق انتشار الجيش بالجنوب وعلى الحدود بحيث تبقى هناك سلطة وحيدة تشرف على السلاح, داعيا الحكومة البريطانية إلى المساعدة في إعمار لبنان.
 
واتفق كل من بلير والسنيورة بأن حل القضية الفلسطينية جوهري في إنهاء الصراعات بالشرق الأوسط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة