الجنائية تمدد مهلة بشأن سيف الإسلام   
الثلاثاء 16/2/1433 هـ - الموافق 10/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 23:14 (مكة المكرمة)، 20:14 (غرينتش)

سيف الإسلام يحتجزه مسلحون ليبيون منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي (الجزيرة-أرشيف)

منحت المحكمة الجنائية الدولية السلطات الليبية مهلة أخرى حتى 23 يناير/كانون الثاني الجاري لتسليم ردها بشأن تسليم سيف الإسلام القذافي المطلوب للمحكمة ويحتجزه مقاتلون ليبيون.

وقالت المحكمة في بيان إنها قررت تمديد موعد الحصول على الرد الليبي الذي كان من المقرر أن ينتهي أجله اليوم، وذلك بسبب الأوضاع السياسية والأمنية السائدة حالياً في البلاد.

وكانت السلطات الليبية طلبت أمس الاثنين من المحكمة مهلة ثلاثة أسابيع إضافية لإعطاء ردها بشأن تسليم نجل القذافي.

واتهمت المحكمة الجنائية الدولية في يونيو/حزيران الماضي سيف الإسلام (39 عاما) مع والده والرئيس السابق للاستخبارات الليبية عبد الله السنوسي بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بما في ذلك جرائم قتل ارتكبت خلال الحملة الأمنية للنظام السابق على الاحتجاجات الشعبية ضده.

واعتقل سيف الإسلام في نوفمبر/تشرين الثاني على أيدي ثوار في صحراء ليبيا الجنوبية. وتقول السلطات الليبية إنها تريد محاكمته داخل البلاد على الرغم من صدور مذكرة التوقيف الصادرة ضده من المحكمة الجنائية الدولية.

ويرغب قضاة محكمة لاهاي في معرفة ما إذا اعتقل سيف الإسلام في ليبيا بموجب مذكرة التوقيف الصادرة عن المحكمة، وما إذا كان مسجونا في مكان سري.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش دعت يوم 21 ديسمبر/كانون الأول 2011 السلطات الليبية إلى "تأمين محام لسيف الإسلام فورا"، مشيرة إلى أنه يعتقل "في ظروف جيدة".

وأكدت المنظمة أنها زارت سيف الإسلام في الـ18 من الشهر الماضي في مكان اعتقاله في الزنتان على بعد 180 كلم جنوب غرب طرابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة