ميلوسوفيتش يهاجم محكمة لاهاي   
الأربعاء 1422/11/17 هـ - الموافق 30/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلوبودان ميلوسوفيتش يدخل محكمة جرائم الحرب في لاهاي في جلستها الثالثة (أرشيف)
هاجم الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش محكمة جرائم الحرب في لاهاي مع بدء جلسة استئناف لحل خلاف بشأن محاكمته المؤجلة إلى الشهر المقبل, واصفا المحاكمة بالمؤامرة الشريرة الرامية لتشويه سنوات حكمه الـ 13 ليوغسلافيا.

وقال الرئيس اليوغسلافي السابق لدى افتتاح الجلسة إنه يعتبر المحاكمة هجمة شريرة تهدف إلى النيل من سمعته وتبرير الجرائم المقترفة ضد بلاده, معتبرا المحاكمة سابقة خطيرة في التاريخ الأوروبي الحديث إذ تحول الضحية إلى جلاد.

وطلب ميلوسوفيتش من المحكمة أن تسمح له بحضور جلسات محاكمته كمتهم حر مؤكدا أنه لن يهرب, وأنه سيحضر جميع الجلسات, قائلا "لقد سئلت إذا ما كان لدي رغبة أريد تحقيقها, ورغبتي هي أن يفرج عني. هذا أمر منطقي وعادل بأن يسمح لي بالخروج ولن أهرب. إنني مستعد تماما لأن أحضر جميع الجلسات. وبالتأكيد لن أفوت هذه المعركة".

من جانبه قال رئيس محكمة الاستئناف القاضي الفرنسي كلود غوردا الذي يتولى أيضا رئاسة محكمة الجزاء إن على ميلوسوفيتش أن يرفع طلبه إلى الهيئة المختصة أي إلى المحكمة الابتدائية. ويعتقل ميلوسوفيتش، المتهم بارتكاب جرائم حرب لدوره في التطهير العرقي بكوسوفو وكرواتيا والبوسنة، في سجن محكمة الجزاء في لاهاي منذ نقله من بلغراد نهاية يونيو/ حزيران 2001. ومن المقرر أن تبدأ جلسات المحكمة الرسمية في 12 فبراير/ شباط المقبل.

يشار إلى أن الغرض من جلسة الاستئناف هو حسم موضوع تقسيم التهم الموجهة للرئيس اليوغسلافي السابق على محاكمتين، الأولى تشمل جرائم الحرب في كرواتيا والبوسنة والثانية في كوسوفو إبان التسعينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة