إماراتي يطلب شراء المنازل التي سيخليها المستوطنون   
الجمعة 1426/1/10 هـ - الموافق 18/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:42 (مكة المكرمة)، 11:42 (غرينتش)
محمد العبار
أعلن مصدر إسرائيلي رسمي أن  رجل أعمال من دولة الإمارات العربية المتحدة اقترح على الحكومة الإسرائيلية شراء المنازل التي سيخليها المستوطنون في قطاع غزة، لكن طلبه قوبل حتى الآن بالرفض.
 
وقال آصاف شريف المتحدث باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية إن محمد العبار التقى لهذه الغاية المدير العام لرئاسة مجلس الوزراء الإسرائيلي إيلان كوهين وصافح في نهاية اللقاء رئيس الحكومة أرييل شارون.
 
وأضاف المتحدث أن العبار لم يقنع السلطات الإسرائيلية بالعودة عن قرارها السابق بتدمير منازل المستوطنين خلال الانسحاب، مشيرا إلى أن إسرائيل تصر على قرارها الصادر في يونيو/ حزيران بضرورة هدم جميع منازل المستوطنين الذين سيخلون المستوطنات.
 
من ناحيتها أوضحت المحطة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن العبار الذي يعمل في مجال العقارات ويشغل منصب المدير العام لدائرة التنمية الاقتصادية في دبي اقترح شراء جميع المنازل في مجمع مستوطنات غوش قطيف بجنوب قطاع غزة بقيمة 56 مليون دولار.
 
وقالت إنه أجرى اتصالات بهذا الخصوص مع النائب العمالي وزير النقل السابق إبراهيم سنية الذي شارك في اللقاء بين العبار وإيلان كوهين في القدس.
وأشار سنية إلى أنه من الخطأ تدمير المنازل واصفا ذلك بأنه غير مجد وسيكون مكلفا، كما سيعطي صورة سيئة عن الانسحاب المقرر، معتبرا أن تدخل "شركة العبار العقارية" يقدم خيارا أفضل لإسرائيل.
 
وكان شمعون بيريز رئيس حزب العمل والرجل الثاني في الحكومة الإسرائيلية قد اقترح مؤخرا على شارون إعادة النظر في موقفه إزاء هدم المنازل.
 
يشار إلى أن شارون أمر في أبريل/ نيسان 1982 وكان يومها وزيرا للدفاع بهدم المنازل في المستوطنات التي أخلتها الدولة العبرية في صحراء سيناء المصرية بعد الانسحاب منها بموجب اتفاق السلام الإسرائيلي المصري الموقع في كامب ديفد 1979 والذي نص على انسحاب إسرائيلي من سيناء.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة