أوروبا تدعو طرفي النزاع القبرصي لقبول وساطة أنان   
الجمعة 1425/11/13 هـ - الموافق 24/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
يان بيتر بالكينيندي (رويترز-أرشيف)
دعا الاتحاد الأوروبي الأتراك والقبارصة للاستفادة من عرض الوساطة الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لحل النزاع القبرصي.
 
وقال يان بيتر بالكينيندي رئيس الحكومة الهولندية الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إنه "من الجيد أن تستغل الأطراف المعنية مساعي الأمم المتحدة الحميدة التي عرضها الأمين العام كوفي أنان مرة أخرى يوم الجمعة".
 
وكان أنان قد أعلن على هامش القمة الأوروبية في بروكسل أنه لا يملك حاليا خطة لإعادة إحياء مفاوضات توحيد جزيرة قبرص, لكنه مستعد لأي وساطة.
 
من جهتها ترغب تركيا بإيجاد حل للمسألة القبرصية قبل البدء بمفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول المقبل حيث كرر وزير الخارجية التركي عبد الله غل أن بلاده ما زالت تعتبر خطة أنان صالحة.
 
كما تعهدت أنقرة الأسبوع الماضي بتوقيع بروتوكول اتفاق الشراكة التجارية والجمركية بينها وبين الاتحاد ليشمل الدول الأعضاء العشر الجدد فيه -ومن ضمنها قبرص- قبل بدء مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي إلا أنها أصرت على أن هذا لا يعني اعترافا مباشرا أو غير مباشر بالحكومة القبرصية اليونانية.
 
يذكر أن جزيرة قبرص قسمت شطرين عام 1974 بعد اجتياح القوات التركية لها في أعقاب انقلاب دبره العسكر في أثينا ورفض القبارصة اليونانيون في نيسان/أبريل الماضي خطة أممية لتوحيد الجزيرة في إطار دولة اتحادية من كيانين متساويين سياسيا.
 
ولا تقيم تركيا علاقات مع جمهورية قبرص اليونانية المعترف بها دوليا, وتعترف بالمقابل بجمهورية شمالي قبرص التركية التي لا يعترف بها المجتمع الدولي. كما ترفض الحكومة القبرصية قطعا اتخاذ أي موقف قد يشكل اعترافا بجمهورية شمالي قبرص التركية, حيث تنشر أنقرة آلاف الجنود.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة