عمليات دهم واسعة بأستراليا تحسبا لهجمات   
الثلاثاء 1426/5/21 هـ - الموافق 28/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:14 (مكة المكرمة)، 8:14 (غرينتش)
قوات أسترالية خاصة شاركت في أعمال الدهم (رويترز-أرشيف)
دهمت قوات مكافحة الإرهاب والشرطة الأسترالية المزيد من المنازل في المدن, تحسبا لهجمات محتملة في عدد من المدن الكبرى.

ورفض النائب العام فيليب رودوك الإدلاء بتفاصيل محددة عن عمليات التفتيش التي أجريت أمس الاثنين أو ما إن كانت ذات صلة بمداهمات أخرى شملت أربعة منازل على الأقل في مدينة ملبورن الجنوبية الأسبوع الماضي. 

ومن جانبها ذكرت صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد أن المداهمات الأخيرة استهدفت منع من أسمتهم متطرفين إسلاميين مشتبه فيهم من التأهل لأنشطة إرهابية, على حد تعبير الصحيفة. 

وقالت صحيفة "ذي أستراليان" إن ثلاثة منازل استهدفت خلال المداهمات الأخيرة في سيدني وهي أكبر المدن الأسترالية في محاولة للعثور على أدلة مادية تؤكد تورط من أسمتهم إسلاميين متطرفين معروفين بمخططات ضد أماكن حيوية في ملبورن. 

وقد رفضت الحكومة الأسترالية التعليق مباشرة على تقارير إعلامية مكثفة الأسبوع الماضي ذكرت أن التحقيقات الخاصة بمكافحة الإرهاب كشفت أن متطرفين كانوا يخططون لهجمات على عدة أهداف, شملت مبنى البورصة ومحطات القطارات في ملبورن وجسر هاربر في سيدني ودار أوبرا سيدني. 

ولم تتعرض أستراليا على الإطلاق لهجمات داخل أراضيها لكن 88 أستراليا كانوا بين 202 قتلوا في تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية في أكتوبر/تشرين الأول من عام 2002. 

وشددت أستراليا تدريجيا قوانين مكافحة الإرهاب خلال عهد رئيس الوزراء جون هوارد الحليف المقرب من الولايات المتحدة عقب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001, وأرسلت أستراليا قوات إلى أفغانستان والعراق لدعم الحرب التي تقودها الولايات المتحدة هناك. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة