منظمة حقوقية: اعتقال علوني غير قانوني ولا إنساني   
الأربعاء 19/10/1425 هـ - الموافق 1/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)

تواصل منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية المطالبة بإطلاق سراح مراسل الجزيرة تيسير علوني المعتقل في السجون الإسبانية.
 
وطالبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ببريطانيا في رسالة إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان التي تتخذ من جنيف مقرا لها، بالإفراج الفوري عن علوني.
 
وقالت المنظمة "إن السلطات الإسبانية احتجزت علوني دون أي سبب وإن ظروف اعتقاله غير إنسانية ولا تتناسب والمشاكل الصحية الخطيرة التي يعاني منها".
 
واتهمت المنظمة السلطات الإسبانية بمخالفة كل القوانين الدولية الخاصة بحرية الصحافة والعمل الصحفي.
 
وكانت عشر منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير قد شكلت لجنة دولية لمتابعة ملف علوني. ومن أبرز هذه المنظمات: العدالة العالمية في لاهاي, واللجنة العربية لحقوق الإنسان، والمرصد الفرنسي لحقوق الإنسان في باريس وغيرها.

وسيكون من أبرز مهمات اللجنة التعريف بملف وقضية علوني عبر الصحافة والمؤسسات المعنية سواء كانت حكومية أو غير حكومية. كما ستعمل على كشف ملابسات اعتقاله سابقا وإعادة اعتقاله الآن, وستنظر فيما يسمى أدلة القضاء الاستثنائي في إسبانيا.
 
وتقوم اللجنة بدعم هيئة المحامين المكلفة بالدفاع عن علوني, كما سيجري التحرك عبر مؤسسات أممية لحقوق الإنسان كالمفوضية السامية إضافة إلى الهيئات العاملة في مجال حرية الصحافة. وستجري كذلك تحركا مع الحكومة والقضاء الإسبانيين للنظر في القضية.
 
وكان المحامي لويز غالان المكلف بالدفاع عن مراسل الجزيرة المعتقل قد كشف الظروف السيئة والصعبة التي ترافق اعتقاله في إسبانيا.
 
وأوضح غالان عقب زيارته أن علوني يواجه ظروفا صحية سيئة ويعاني من البرد داخل زنزانته التي تفتقر إلى التدفئة، مضيفا أن سلطات السجن منعت إدخال الكتب والمصحف إلى زنزانته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة