الوكالة الدولية تحيل نووي إيران لمجلس الأمن   
السبت 1427/1/5 هـ - الموافق 4/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:18 (مكة المكرمة)، 12:18 (غرينتش)

قرار الوكالة الذرية قد يشكل الخطوة الأولى نحو فرض عقوبات دولية على طهران (الفرنسية)

أحالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي بعد التصويت على مشروع قرار بهذا الشأن في مجلس محافظي الوكالة اليوم.

وقال ناطق باسم الوكالة إن مشروع القرار -الذي مرره الاتحاد الأوروبي- حظي بموافقة 27 عضوا في الوكالة ومعارضة ثلاث دول هي كوبا وسوريا وفنزويلا وامتناع خمس دول عن التصويت هي الجزائر وروسيا البيضاء وإندونيسيا وليبيا وجنوب أفريقيا.

لكن القرار يعطي مهلة شهر قبل أي تحرك للأمم المتحدة ضد إيران وذلك لمنح وقت للجهود الدبلوماسية قبل الاجتماع المقبل للوكالة الدولية في فيينا في مارس/آذار.

ويأتي هذا القرار بمثابة تسوية بين رغبة الولايات المتحدة بحصول تحرك فوري للأمم المتحدة ضد إيران وطلب روسيا إعطاء الجهود الدبلوماسية المزيد من الوقت.

عمليات التخصيب أثارت خلافا كبيرا بين أوروبا وإيران (الفرنسية - أرشيف)

إيران ترد
وفي رد سريع ومباشر على هذا القرار أعلنت إيران على لسان نائب رئيس مجلس الأمن القومي جاويد فايدي أنها ستبدأ بعمليات تخصيب اليورانيوم على نطاق واسع وستوقف التفتيش المفاجئ لمنشآتها النووية من قبل الوكالة الدولي للطاقة الذرية.

وكان اجتماع الوكالة بخصوص ملف إيران أجل إلى اليوم بسبب اعتراض كتلة عدم الانحياز بما فيها مصر على صيغة مشروع القرار -الذي توصلت إليه الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن وألمانيا- لأنه لا يشير إلى "شرق أوسط خال من أسلحة الدمار الشامل" في تلميح إلى إسرائيل التي يعتقد أنها القوة النووية الوحيدة بالمنطقة.

ولكن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن دبلوماسي غربي أن القوى العظمى اتفقت اليوم على ذكر موضوع جعل الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية في مشروع إحالة ملف إيران لمجلس الأمن. إلا أن هذا المسؤول لم يوضح كيف تغلب أعضاء الوكالة الدولية على خلافاتهم بشأن هذا الموضوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة