عقار جديد قد يبطئ تقدم الزهايمر   
الأربعاء 15/12/1422 هـ - الموافق 27/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن باحثون في الولايات المتحدة أن عقارا تجريبيا يعمل على تهدئة نشاط المخ يمكن أن يساعد المرضى بحالات الزهايمر المتوسطة والشديدة الذين يفقدون القدرة على العناية بأنفسهم. ويبطئ عقار ميمانتاين إشارات خلايا المخ الأكثر نشاطا التي لا ترتبط بمرض الزهايمر وأمراض المخ الأخرى بما فيها الشلل الرعاش.

وأكد الباحثون خلال اجتماع الرابطة الأميركية للطب النفسي المتعلق بأمراض الشيخوخة في أورلاندو بولاية فلوريدا أن العقار بذلك يبطئ تقدم المرض الذي يحرم المرضى تدريجيا من قدرتهم على التذكر والتنقل والاستحمام وارتداء الملابس بأنفسهم. ولا يوجد علاج معروف لمرض الزهايمر, وتبطئ العقاقير التي تستخدم لعلاجه مثل عقار (أريسيبت) تقدم مراحل المرض الأولية فقط.

وتتوقع الرابطة الأميركية لمرضى الزهايمر أنه وبحلول عام 2050 سيصاب أكثر من 14 مليونا في الولايات المتحدة وحدها بالمرض. وقال باري ريسبيرغ أخصائي مرض الزهايمر في كلية الطب بجامعة نيويورك الذي قاد الدراسة إن الميمانتاين أول علاج فعال للحالات المتوسطة إلى الشديدة للمرض والتي تشكل جزءا كبيرا منه وتستمر حوالي عامين ونصف العام.

وقال ريسبيرغ إنها المرحلة التي يتحمل فيها أفراد الأسرة أغلب العبء. ففي هذه المرحلة من مرض الزهايمر يفقد المرضى تدريجيا القدرة على اختيار وارتداء ملابسهم والاستحمام دون مساعدة ويصبحون عاجزين عن ضبط أنفسهم.

وأجرى ريسبيرغ اختبارات باستخدام ميمانتاين على 252 مريضا في هذه المرحلة من المرض حيث تناول نصفهم العقار بينما تناول النصف الآخر عقارا بديلا. وسجل الباحثون الذين يعرفون المرضى الذين تناولوا العقار وراقبوا تقدمهم.

وقال ريسبيرغ إن عقار ميمانتاين كان مقاوما للمرض بشكل كبير وكان هناك بطء ملحوظ في المشاكل الوظيفية للمريض. واعتمادا على الاختبار المستخدم فإما أن يكون العقار قد أبطأ من التدهور بشكل تام لمدة ستة أشهر أو خفض معدل التدهور إلى النصف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة