المعارضة الماليزية تطالب آسيان بإعلان لوقف الحرب   
السبت 1422/8/17 هـ - الموافق 3/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهاتير محمد
طالبت المعارضة الماليزية رئيس الوزراء مهاتير محمد بممارسة ضغوط على رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" لإصدار بيان يطالب بوقف العمليات العسكرية في أفغانستان. وتبدأ الاثنين المقبل أعمال قمة الرابطة في سلطنة بروناي ومن المتوقع صدور إعلان مناهض لما يسمى الإرهاب.

وكان مهاتير محمد أعلن الجمعة الماضية أنه سيوجه رسالة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش يدعوه فيها إلى وقف فوري للحرب على أفغانستان، لكن زعيم حزب الحركة الديمقراطية المعارض ليم كيت سيانغ طالب رئيس الوزراء بعدم الاكتفاء بهذه الخطوة.

وأشار زعيم المعارضة إلى أن مهاتير يجب أن يستغل تأثير ماليزيا القوي داخل رابطة آسيان لإصدار إعلان رسمي يطالب واشنطن بوقف الحرب. وأشار سيانغ إلى أن آسيان إذا أصدرت هذا الإعلان فستكون أول تجمع إقليمي في العالم يطالب بوقف الهجمات مما يمهد الطريق أمام المزيد من الدعوات الدولية إلى ذلك.

واعتبر السياسي الماليزي أن قصف أفغانستان يجب أن يتوقف ليس فقط بسبب قرب حلول شهر رمضان وإنما لمنع سقوط المزيد من الضحايا المدنيين الأبرياء. وأدان سيانغ بشدة استخدام قاذفات بي-52 الثقيلة في قصف أفغانستان على غرار ما حدث في فيتنام، واعتبر ذلك دليلا على فشل الخطط الأميركية.

وتبدأ في سلطنة بروناي الاثنين المقبل قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا "آسيان" التي تضم عشر دول. وأعلن الأمين العام للرابطة رودولف سيفيرينو أن جدول الأعمال يشمل ما أسماه بالتهديدات الإرهابية لبعض الدول الأعضاء والخسائر الاقتصادية الناجمة عن الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي. كما توقعت مصادر صحفية أن تطرح رئيسة الفلبين غلوريا أرويو مشروع اتفاق مع ماليزيا وإندونيسيا لدعم التعاون في مكافحة ما يسمى الإرهاب خاصة في مجال تبادل المعلومات الاستخباراتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة