قوات سفور تشن غارة على منزل عائلة كراديتش   
الثلاثاء 1423/4/22 هـ - الموافق 2/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كراديتش (يسار) بجانب القائد العسكري مالديتش (أرشيف)
أغارت قوات سفور الدولية بقيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في البوسنة اليوم على منزل الزعيم الصربي المتهم بارتكاب جرائم حرب رادوفان كراديتش، في محاولة على ما يبدو للبحث عن أي علامة أو دليل يقود إلى إلقاء القبض عليه وتقديمه لمحكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة.

وقالت ليليانا زوجة كراديتش إن القوات اقتحمت قبل فجر اليوم منزل العائلة الكائن في بال على بعد عشرة كيلومترات إلى الشرق من العاصمة سراييفو. ولم تعلن عن أي اعتقالات، لكنها قالت إن العملية تأتي في إطار الضغوط المتواصلة على عائلة كراديتش.

وقال أحد العاملين في المنزل إن نحو 30 جنديا كسروا بوابة المنزل وأجروا عملية تفتيش فيه استمرت ساعة ونصف الساعة عبثوا خلالها بمحتويات المنزل، على حد تعبيره.

ولازالت التفاصيل المتعلقة بالغارة العسكرية مجهولة. وقالت وكالة الأنباء الصربية إن مدرعات عسكرية ومروحيات حربية شاركت في الغارة. وأكدت الشرطة الصربية البوسنية من جانبها مشاركة قوات سفور في العملية على منزل كراديتش. وتؤكد العملية عزم حلف الناتو القبض على كراديتش رئيس صرب البوسنة السابق الذي يشتبه في ارتكابه جرائم حرب، وتضييق الخناق حوله.

وكانت عملية بقيادة حلف شمال الأطلسي قد فشلت في فبراير/ شباط الماضي بإلقاء القبض على كراديتش في مخبأ قرب بلدة شرقي البوسنة.

يذكر أن كراديتش والقائد العسكري السابق راتكو مالديتش هاربان من المثول أمام محكمة الأمم المتحدة لجرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة، التي وجهت إليهما تهما عدة من ضمنها إبادة الجنس البشري. وهما متهمان بارتكاب عمليات قتل جماعية خلال مذبحة ارتكبت قبل سبع سنوات في سربرنيتشا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة