عودة مرتضى منصور رسميا لرئاسة الزمالك المصري   
الأربعاء 1427/3/13 هـ - الموافق 12/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
حسم المجلس القومي المصري للرياضة الجدل الذي شهدته الساحة الرياضية في الأيام الأخيرة وقرر تنفيذ حكم القضاء بعودة مرتضى منصور رسميا إلى رئاسة مجلس إدارة نادي الزمالك أحد أكبر الأندية الرياضية في مصر.
 
وسارع منصور بالفعل إلى تسلم النادي رسميا بعد قليل من صدور القرار اليوم الثلاثاء وسط فرحة كبيرة من أنصاره، حيث أكد أنه سيعمل على تنفيذ وعوده السابقة التي انتخبه أعضاء النادي من أجلها وعلى رأسها الحفاظ على حقوق الزمالك والنهوض به.
 
وكانت محكمة القضاء الإداري قد أصدرت الأسبوع الماضي حكما لصالح منصور يقضي بإلغاء القرار الذي اتخذه وزير الشباب السابق ممدوح البلتاجي بحل مجلس الإدارة الذي كان يرأسه وتعيين مجلس مؤقت برئاسة الصحفي مرسي عطا الله.
 
وطعن المجلس القومي للرياضة في الحكم القضائي حيث سيتم النظر في هذا الطعن يوم 23 من الشهر الجاري، لكن المجلس أكد اليوم التزامه بتنفيذ الحكم  خاصة أن الطعن المقدم لا يوقف التنفيذ.
 
من جهة أخرى قرر المجلس تعيين ثمانية أعضاء جدد في مجلس الإدارة بدلا من المستقيلين من المجلس المنتخب، وذلك في انتظار عقد جمعية عمومية في  شهر سبتمبر/أيلول المقبل لانتخاب ثمانية أعضاء.
 
والأعضاء الجدد هم: رؤوف جاسر (نائبا للرئيس)، وجمال الدين أحمد (أمين الصندوق)، ورماح إبراهيم ومجاهد عبد الرؤوف وخالد محمود وأحمد توفيق وأسامة المليجي وصابر سرور.
 
وكان المجلس الذي يقوده منصور قد شهد نشوب العديد من المشكلات بسبب تكتل عدد من أعضائه وتكوين جبهة مناوئة لرئيس النادي، حيث اتهموه بالانفراد باتخاذ القرارات بينما اتهمهم هو بعرقلة جهوده لتطوير النادي.
 
وألقت هذه المشكلات بظلال سلبية على أوضاع فريق كرة القدم بالنادي حيث تعثرت نتائجه وبات من الصعب أن يتمكن من استعادة بطولة الدوري المصري لكرة القدم التي فاز بها غريمه التقليدي الأهلي الموسم الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة