محكمة بحرينية تؤيد سجن متخابر مع إيران   
الاثنين 1434/5/21 هـ - الموافق 1/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)
البحرين شهدت إضرابات اتهمت إيران بدعمها (رويترز-أرشيف)

أيدت محكمة استئناف بحرينية الحكم الصادر على أحد المواطنين بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس لصالح الحرس الثوري الإيراني.

وذكرت وكالة أنباء البحرين أن المحكمة أصدرت حكمها الأحد مؤيدة حكم الدرجة الأولى الصادر بحق البحريني المسجون.

وكانت محكمة الدرجة الأولى حكمت في يوليو/تموز 2011 على البحريني مع إيرانيين عملا كدبلوماسيين في الكويت بالسجن عشر سنوات بتهمة التجسس لصالح الحرس الثوري الإيراني. وحكم على الإيرانيين غيابيا.

وكانت النيابة العامة أسندت إلى الثلاثة تهمة القيام "خلال الفترة من العام 2002 حتى أبريل/نيسان 2010، داخل المملكة وخارجها، بالتخابر مع الحرس الثوري الإيراني بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد".

كما اتهموا بـ"طلبهم وقبولهم لأنفسهم ولغيرهم عطايا مالية من الجهة المتخابر معها مقابل تزويدها بمعلومات عسكرية وببيانات ومعلومات تتعلق بمواقع حيوية داخل المملكة".

وكانت الصحف البحرينية أفادت حينها بأن "الإيرانييْن كانا يعملان دبلوماسيين في السفارة الإيرانية في الكويت وتمكنا من تجنيد المدان البحريني خلال زياراته المتكررة لأقاربه في الكويت".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة