الحوثي يلمح لضلوع حكومة اليمن بتفجير مسجد صعدة   
السبت 1429/4/27 هـ - الموافق 3/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)
السلطات قالت إن العبوة وضعت على دراجة نارية (الفرنسية)

لمح عبد الملك الحوثي القائد الميداني لجماعة الحوثي إلى دور لحكومة اليمن في تفجير وقع أمام مسجد أمس في مدينة صعدة, وأوقع 18 قتيلا و45 جريحا على الأقل.
 
واتهمت السلطات "عناصر إرهابية وإجرامية مرتبطة بالإرهابي عبد الملك الحوثي" بالضلوع في التفجير, وأعلنت توقيف مسلحين كانوا في سيارة ربضت غير بعيد عن المسجد أثناء الصلاة قبل أن يلوذوا بالفرار بعد الانفجار.
 
غير أن الحوثي دان التفجير في اتصال مع الجزيرة ونفى أي علاقة لتنظيمه به, بل ولمح إلى احتمال ضلوع حكومة اليمن فيه "خصوصا وأن مدينة صعدة تخضع لإجراءات أمنية صارمة".
 
ودعا الحوثي الحكومة في بيان له إلى الموضوعية "وإلا فإن لنا الحق إذا كانت الأمور على هذا النحو أن نتهم السلطة".
 
غير أن مدير مكتب الجزيرة في صنعاء مراد هاشم نقل عن مصادر محلية قولها إن خطيب المسجد من العسكريين المعروفين بمناوأتهم المذهبية للتيار الحوثي.
 
لأول مرة
وشهدت اليمن السنوات الأخيرة هجمات تراوحت أهدافها بين سياح وسفارات إلى مكاتب حكومية وأنابيب نفط, لكن لم يسبق حتى أمس استهداف مسجد.
 
وقال مسؤول يمني إن الاشتباكات استأنفت في صعدة البارحة بعد التفجير,
وقتل فيها ثلاثة جنود وأربعة من جماعة الحوثي.
 
وكان سبعة جنود قتلوا الثلاثاء في صعدة في كمين نصبته الجماعة التي تتهمها السلطات بأنها تريد العودة إلى حكم الإمامة, وتؤكد هي أنها تدافع عن نفسها فقط.

وجاء القتال بعد يوم واحد من إعلان السلطات أن الوسطاء القطريين استأنفوا جهودهم لمتابعة تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة