إغلاق مركزي إغاثة بمقديشو   
الخميس 1433/2/24 هـ - الموافق 19/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:54 (مكة المكرمة)، 17:54 (غرينتش)

الأوضاع الصحية في الصومال تزداد صعوبة خاصة مع إغلاق المركزين الطبيين (الجزيرة-أرشيف)

قالت منظمة أطباء بلا حدود إنها أغلقت مركزين طبيين كبيرين في العاصمة الصومالية مقديشو بعد مقتل اثنين من عامليها بالرصاص الشهر الماضي. في الوقت الذي قال مراسل الجزيرة نت إن طائرات يعتقد أنها كينية شنت غارة أمس أدت إلى مقتل امرأة وإصابة طفل
.

وفي أواخر ديسمبر/كانون الأول قتل موظف محلي سابق طبيبا إندونيسيا ومنسق طوارئ بلجيكيا وألقي القبض عليه بعد الهجوم بقليل ومسدسه في يده.

وقال المدير العام لمنظمة أطباء بلا حدود كريستوفر ستوكس في بيان "من الصعب إغلاق الخدمات الصحية في موقع تنقذ فيه فرقنا الطبية أرواحا كل يوم". وأضاف "لكن الاغتيال الوحشي لزميلينا في منطقة هودان يجعل من المستحيل أن نواصل العمل في هذه المنطقة من مقديشو".

ووقع الهجوم في منطقة مزدحمة من العاصمة التي تسيطر عليها قوات حكومية وقوات تابعة للاتحاد الأفريقي.

ومنذ ذلك الحين سحبت المنظمة الدولية الموظفين غير الصوماليين من المركز الذي شهد الهجوم.

والمركزان اللذان تبلغ سعتهما 120 سريرا هما أكبر مشاريع المنظمة الثلاثة عشر في الصومال، وقالت المنظمة إن المركزين كانا يخدمان منطقة عدد سكانها 200 ألف نسمة.

بقايا الصواريخ الكينية التي استهدفت مدينة كيسمايو في وقت سابق (الجزيرة نت)
غارة كينية
من ناحية أخرى قال مراسل الجزيرة نت في مدينة كيسمايو عبد الرحمن سهل إن امرأة مسنة قتلت وأصيب طفل آخر جراء غارة شنتها طائرات حربية يعتقد أنها كينية والتي استهدفت مدينة بولوحاجي بولاية جوبا السفلى أمس الأربعاء
.

ولم تعلق حركة الشباب المجاهدين على الغارة الجوية الكينية التي تأتي في ذروة هجمات سلاح الجو الكيني والذي يستهدف عادة المدن الواقعة في مناطق جوبا وجدو، كما لم يصدر من كينيا أيضا أي تعليق عن الغارة.

ويرى مراقبون صوماليون عدم فاعلية الغارات الجوية التي يشنها السلاح الجوي الكيني على حركة الشباب المجاهدين ما لم ترافقها عمليات برية وهو ما تتجنبه كينيا حتى الآن.

وعادة ما يكون المتضررون جراء الغارات الجوية من المدنيين، الأمر الذي يثير غضب الشارع الصومالي وفق المراقبين.

يشار إلى أن قصفا جويا مماثلا تعرضت له مدينة جلب بولاية جوبا الوسطى يوم الأحد الماضي، وأسفر عن مقتل خمسة أطفال وإصابة أربعة آخرين بجروح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة