أنباء عن اعتزام واشنطن نقل قواعدها في السعودية لقطر   
الأربعاء 1423/1/13 هـ - الموافق 27/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة الغارديان البريطانية في عددها الصادر اليوم إن سلاح الجو الأميركي بدأ استعدادات لنقل مقره في الخليج من المملكة العربية السعودية إلى قطر لتفادي اعتراضات الرياض على عمل عسكري ضد العراق.

وأضافت الصحيفة أن قاعدة العديد الجوية في قطر أصبحت بالفعل ذات أهمية لواشنطن في حملتها العسكرية على أفغانستان مشيرة إلى تقارير عن تحرك شاحنات أميركية من السعودية إلى قطر في وقت سابق من الشهر الحالي ربما لها علاقة بالحرب هناك.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير بشركة مقاولات سعودية قوله إن بضع شركات تلقت دعوة لتقديم عروض لنقل أجهزة كمبيوتر وأجهزة إلكترونية من قاعدة الأمير سلطان الجوية بالسعودية إلى قطر.

وقالت الغارديان "الانتقال إلى قطر... سيسمح للولايات المتحدة بالقيام بحملة جوية ضد العراق في ضوء رفض السعودية التعاون مما يعني التغلب على عقبة خطيرة في المرحلة الثانية من (الحرب على الإرهاب) التي تشنها الولايات المتحدة".

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية تأكيده طلب العروض لكنه أصر على أنها تأتي في إطار العمل العادي.

وتزايدت التكهنات في الآونة الأخيرة بشأن نوايا واشنطن تجاه العراق والرئيس صدام حسين لكن الزعماء العرب أوضحوا لواشنطن أنهم يعتبرون الصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو المشكلة الأكثر إلحاحا بشكل كبير.

وذكر مدير مكتب وكالة أنباء الشرق الأوسط في واشنطن خالد عبد الكريم أن الولايات المتحدة أكدت نبأ وجود عطاءات لنقل أجهزة كمبيوتر وإلكترونيات أخرى من قاعدة الأمير سلطان بالسعودية إلى القاعدة القطرية عبر الحدود لكنها تصر على أن ذلك يأتي في إطار إجراء روتيني ولا يمثل تحولا في الموقف الأميركي.

وأشار عبد الكريم في اتصال هاتفي مع الجزيرة إلى أنه في حالة صحة هذا الخبر فإن ذلك يؤكد ما تناقلته التقارير عن وجود عدم رضا سعودي من الوجود العسكري الأميركي في المملكة. وقال إنه تجرى بالفعل مشاورات بين الولايات المتحدة والسعودية بشأن هذا الملف ومن أجل خفض القوات الأميركية في الأراضي السعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة