مشروع قرار روسي بمجلس الأمن لهدنة إنسانية باليمن   
السبت 1436/6/15 هـ - الموافق 4/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:23 (مكة المكرمة)، 19:23 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة بأن مشروع قرار روسي مقدم لـمجلس الأمن بشأن الأزمة اليمنية طالب بهدنة لعمليات القصف الجوي تمكينا لعمليات إجلاء الدبلوماسيين من اليمن والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية، بينما طالبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم بهدنة فورية مدتها 24 ساعة لتمرير المساعدات.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك رائد فقيه إن روسيا قدمت مشروع قرار في مجلس الأمن خلال مشاورات مغلقة طالبت فيه بوقف مؤقت للضربات الجوية لأسباب إنسانية، على أن يكون ذلك بشكل منتظم وإلزامي من أجل السماح للدول المعنية والمنظمات الدولية بترحيل دبلوماسييها ورعاياها وموظفيها.

كما طالبت روسيا بإدخال المساعدات الإنسانية "بشكل سريع وآمن ودون تعطيل"، معتبرة أن أي تعويق للمساعدات الإنسانية وعمليات الإجلاء يمثل "انتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني".

ونقل المراسل عن السفير اليمني لدى الأمم المتحدة -الذي لم يحضر الجلسة- أن حكومة بلاده لديها كثير من المبادرات بشأن الوضع الإنساني، حيث تسعى لحل أزمة رعاياها العالقين في مطارات العالم، كما تنسق بشكل دائم مع قوات عاصفة الحزم لتسهيل نقل الجرحى وإدخال المساعدات عبر بعثات الهلال الأحمر والهيئات التابعة للأمم المتحدة.

تصريحات ومواقف
من جانبه أكد السفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي أن دول الخليج تؤيد الاهتمام الروسي بالوضع الإنساني في اليمن، رغم استغرابها هذا الاهتمام الروسي المفاجئ.

ودعا المعلمي الجانب الروسي للاستجابة للمقترح الخليجي الذي قدم لمجلس الأمن ضمن مشروع إطار شامل يغطي الجانب الإنساني في اليمن كبقية الجوانب الأخرى، كما أكد أن بلاده تتعاون مع الولايات المتحدة بشأن إجلاء الرعايا الأميركيين في اليمن.

وفي جلسة مجلس الأمن، أكد بيتر ويلسون نائب الممثل الدائم لبريطانيا لدى الأمم المتحدة استمرار مساندة بلاده لعاصفة الحزم "استجابة لطلب مشروع"، في إشارة إلى طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي من مجلس التعاون الخليجي التدخل ضد الحوثيين، معربا عن أسف بلاده لسقوط ضحايا، دون أن يعلق على مشروع القرار الروسي.

ياسين: المشروع الروسي لهدنة باليمن هدفه أن يستعيد الحوثيون وحلفاؤهم قوتهم (رويترز)

من جهة أخرى نفى نائب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، في تصريحات لمراسل الجزيرة، أنباء تزويد بلاده للحوثيين بالسلاح.

وكان وزير الخارجية اليمني رياض ياسين قد قال للجزيرة اليوم إن الطائرة الروسية التي هبطت في صنعاء هذا الأسبوع كانت تحمل أجهزة تقنية وقطع غيار تساعد في إصلاح بعض الصواريخ والأسلحة التي بحوزة الحوثيين وتحتاج لتقنية بسيطة لإعادة تأهيلها، وأضاف أنها كانت تحمل أيضا أجهزة اتصالات حديثة.

ورأى ياسين أن مشروع القرار الذي تحاول روسيا تمريره عبر مجلس الأمن يسعى لإعلان هدنة يستعيد خلالها الحوثيون وحلفاؤهم قوتهم، مشيرا إلى أن اليمن طلب من روسيا الضغط على الحوثيين كي يوقفوا إطلاق النار في عدن وينسحبوا من كل المدن اليمنية.

24 ساعة
على الصعيد الإنساني، دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم إلى هدنة فورية مدتها 24 ساعة على الأقل توقف فيها الأعمال القتالية في اليمن وتفتح خلالها كل الطرق البرية والجوية والبحرية لنقل مساعدات طبية إلى البلاد.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة سيتارا جابين إن اللجنة تتفاوض مع كل الأطراف بهذا الشأن، وأضافت "نظرا لحدوث تطورات إيجابية في مناقشاتنا فنحن متفائلون بالحصول على الموافقات اللازمة بحلول غد الأحد".

من جهته، قال مدير الصحة في عدن الخضر لصور لوكالة الصحافة الفرنسية "لدينا 185 قتيلا و1282 جريحا" سقطوا في الاشتباكات، مشيرا إلى أن هذه الحصيلة لا تتضمن قتلى وجرحى غارات عاصفة الحزم أو ضحايا "الحوثيين ومن يحالفهم، لأنهم ينقلون الإصابات التي تقع في صفوفهم إلى مؤسساتهم الخاصة".

وأضاف لصور أن 75% من الضحايا مدنيون، ودعا المنظمات الدولية ودول الخليج إلى إرسال مساعدات طبية عاجلة لمستشفيات المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة