بوش يترك كل الخيارات مفتوحة مع كوريا الشمالية   
الجمعة 6/12/1423 هـ - الموافق 7/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أن كل الخيارات مطروحة في الأزمة النووية مع كوريا الشمالية، مشيرا إلى أنه مازال مقتنعا بإمكانية التوصل إلى حل دبلوماسي.

وأضاف بوش في تصريحات للصحفيين عقب اتصال هاتفي مع الرئيس الصيني جيانغ زيمين أن الولايات المتحدة والصين تتحملان مسؤولية مشتركة للمساعدة في إبقاء شبه الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية.

وأوضح الرئيس الأميركي أن بلاده ستواصل جهودها الدبلوماسية لتؤكد للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل أنه يجب وقف برنامج التسلح النووي لبيونغ يانغ إذا كان يريد الحصول على مساعدات لشعبه.

وفي وقت سابق حذرت كوريا الشمالية مجددا الولايات المتحدة من مغبة نشر المزيد من قواتها العسكرية في المنطقة. وقالت وكالة الأنباء الرسمية إن شبه الجزيرة الكورية ستتحول إلى أرض من جثث، في إشارة إلى عزم الشعب الكوري على مقاومة أي هجوم أميركي.

وجاءت التحذيرات ردا على خطط أميركية لإرسال المزيد من قواتها إلى المحيط الهادي بهدف ردع كوريا الشمالية من أي هجوم محتمل في حال اندلاع الحرب على العراق. لكن الولايات المتحدة استبعدت أن تنفذ كوريا الشمالية تهديداتها بشن حرب شاملة على الولايات المتحدة وقالت إنها مستعدة لمواجهة أي احتمال.

بيل كلينتون
ومع تصاعد الحرب الكلامية بين واشنطن وبيونغ يانغ اقترح الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون اتفاقا مع كوريا الشمالية يقضي بتجميد برامجها النووية مقابل الحصول على الغذاء والطاقة.

وقال كلينتون في حديث إلى شبكة CNN التلفزيونية إن "كوريا الشمالية بلد فقير لا تستطيع أن تنتج ما تحتاجه من غذاء، ومصدر مواردها الوحيد هو القنابل والصواريخ".

وأضاف أن ما يجب القيام به هو جمع جيران كوريا الشمالية بدءا بالكوريين الجنوبيين ثم اليابانيين والصينيين والروس بهدف عقد صفقة تقدم بموجبها الدول المذكورة ما يلزم بيونغ يانغ من الغذاء والطاقة إضافة إلى توقيع معاهدة عدم اعتداء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة