توقيف شومان وزيارة باول.. اهتمامان رئيسيان   
الاثنين 1421/11/20 هـ - الموافق 12/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


بيروت - رأفت مرة
في الوقت الذي تعددت فيه عناوين الصحف الصادرة اليوم في العاصمة اللبنانية فإن هذه الصحف تقاطعت الاهتمامات بعدة قضايا لها أبعاد محلية وإقليمية. ففيما نشرت صحيفة السفير تقريرا اقتصاديا يؤكد وجود نزيف مالي في "مؤسسة كهرباء لبنان" و"شركة طيران الشرق الأوسط"، اهتمت صحيفة النهار باجتماع لجنة المتابعة العربية في عمان. كما تقاطعت عناوين الصحف عند قيام السلطات الإسرائيلية بتوقيف اللبناني جهاد شومان في القدس بحجة نيته تنفيذ هجمات ضد إسرائيل، إضافة إلى الاهتمام بزيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى المنطقة حيث سيزور عدة عواصم في الشرق الأوسط، في جولة يعتقد أنها سيكون لها دور أساسي في تحديد آليات الدور الأميركي في حلحلة مسيرة التسوية المتعثرة.

صحيفة المستقبل قالت إن باراك اتهم حزب الله بإرسال جهاد شومان -واحد من ناشطيه يحمل الجنسية البريطانية- إلى إسرائيل لارتكاب اعتداء، وقالت في عنوانها "باراك يعلن اعتقال لبناني أرسله حزب الله للتفجير في إسرائيل".

صحيفة النهار تناولت موضوع زيارة وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى المنطقة من الزاويتين المحلية والإقليمية وقالت في عناوينها:
- باول يزور سوريا لتهدئة الجنوب.
- فهد والحريري قوما انعكاسات شارون.

صحيفة السفير تناولت مقررات لجنة المتابعة العربية المنعقدة في عمان وجاء في عناوينها:
- العرب يمنحون شارون فرصة لإظهار نواياه.
- وسوريا تطالب بإحياء المقاطعة ضد إسرائيل.


اتهام باراك لحزب الله
بإرسال أحد ناشطيه إلى إسرائيل لتنفيذ اعتداء يتزامن مع انتهاك قوات الاحتلال السيادة اللبنانية مرتين: الأولى جوا
والثانية برا

المستقبل

وفي افتتاحيتها هذا الصباح قالت صحيفة المستقبل إن "اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك لحزب الله بإرسال أحد ناشطيه إلى إسرائيل لتنفيذ اعتداء يتزامن مع انتهاك قوات الاحتلال السيادة اللبنانية مرتين، الأولى جوا والثانية برا، فيما شهد الخط الأزرق في منطفة كفر شوبا تطورات بارزة تمثلت في منع دورية تابعة للكتيبة الهندية من القيام بجولة استطلاعية عند الجزء اللبناني من الخط، في عمل وصفه الناطق باسم القوة الدولية تيمور غوكسيل بأنه "أمر خطير". ونفت أوساط قريبة من "حزب الله" ما ذكر من أن ناشطين في الحزب "قاموا بعملية المنع" رافضة التعليق على ما ورد.

صحيفة النهار أشارت إلى اتساع رقعة الاتصالات والمشاورات التي تتناول تداعيات وصول أرييل شارون إلى رئاسة الوزراء على لبنان، وكان جديدها إعلان وزير الخارجية الأميركي كولن باول إضافة سوريا إلى جولته المقبلة في الشرق الأوسط وذلك لإجراء محادثات مع الرئيس الأسد.

ونقلت الصحيفة عن وكالة "أسوشيتد برس" أن زيارة باول لدمشق تكتسب أهمية خاصة لأن سوريا تدعم مقاتلي حزب الله في لبنان حيث ينفذون هجمات ضد إسرائيل.

في الإطار التحليلي للأحداث والمواقف توقفت صحيفة النهار عند رد فعل حزب الله على فوز شارون في الانتخابات الإسرائيلية، حيث قال مسؤول كبير في الحزب إن "النتيجة الوحيدة لفوز شارون ستكون تصعيد الانتفاضة داخل الأراضي المحتلة".

وقالت الصحيفة إن "حزب الله يأخذ في الاعتبار الوضع الداخلي في هذه المرحلة.. إذ إن أي تحرك قد يتسبب في اعتداء إسرائيلي أيا كان حجمه على لبنان يخشى أن يجهض مشروع الحكومة وخطواتها من أجل الحد من الانهيار الذي يتخوف منه خبراء اقتصاديون محليون وأجانب".


مؤسف
أن القمم العربية
تبدو معلقة في نتائجها دائما على قرار العـدو أو صـديـق العـدو:
إسرائيل والولايـات المتحدة الأميركية

السفير

صحيفة السفير توقفت عند القمة العربية التي ستنعقد الشهر القادم وارتباط نتائجها بالمواقف الإسرائيلية والأميركية فقالت "صحيح أن وزير الخارجية الأميركي الجديد كولن باول قد عاد فاستدرك و"ضم" دمشق إلى جولته المقررة في المنطقة أواخر هذا الشهر، وأكد أنه سيلتقي الرئيس بشار الأسد الذي "تحتل بلاده موقعا أساسيا ولها دورها الحيوي الذي لا يمكن إنكاره". لكن مقدمات هذه الجولة -وهي الأولى- لا تحتمل توقع نتائج عملية تعيد إطلاق المسارات التفاوضية المتوقفة، أو –وهذا هو الأهم- تسهم في تصحيح العلاقات العربية الأميركية بما يجعلها مفيدة للعرب بقدر ما هي مفيدة "لحليفهم" الكبير. والأرجح أنها ستعيد قسمة العرب بدل أن تقرب بينهم. فحتى شارون -بكل صفاته المستفزة- لم يوحد موقفهم في مواجهته".

أضافت الصحيفة "وستجيء القمة العربية محملة بنتائج هذه الجولة أو بالآمال التي قد يعلقها البعض عليها، والتي ستعطل القرار -إن كان ثمة قرار- بذريعة جاهزة: إعطاء وقت للإدارة الجديدة كي تعرف فتقرر.. وإعطاء فرصة لشارون لعله يغير فيفاجئنا مفاجأة سارة بأن يعيد إلينا فلسطين بغير شروط". وخلصت إلى القول "مؤسف أن القمم العربية تبدو معلقة في نتائجها دائما على قرار العدو أو صديق العدو: إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة