بدء فحص الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية   
الأحد 1437/1/20 هـ - الموافق 1/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:53 (مكة المكرمة)، 19:53 (غرينتش)


بدأ خبراء مصريون اليوم الأحد فحص محتويات الصندوقين الأسودين للطائرة الروسية التي تحطمت في شبه جزيرة سيناء أمس السبت، وقالوا إن العملية قد تستغرق أياما، في حين نقل عن مسؤول روسي أن الطائرة انشطرت في الجو قبل تحطمها.

وأفادت مصادر في وزارة الطيران المدني بأن المحللين بدؤوا فحص الصندوقين الأسودين بعدما عثرت السلطات المصرية عليهما أمس، حيث قالوا إن العملية قد تستغرق أياما قبل تحديد سبب سقوط طائرة إيرباص 321 ومقتل ركابها الـ224 وطاقمها المكون من سبعة أفراد.

من جهة أخرى ذكرت وكالات أنباء روسية نقلا عن المسؤول بهيئة الطيران الروسية فيكتور سوروشينكو قوله اليوم الأحد إن الطائرة الروسية التي تحطمت في مصر "انشطرت في الهواء"، وإنه من السابق لأوانه الحديث عن نتائج تتعلق بحادث التحطم.

وكان فريق البحث والإنقاذ الروسي الذي يضم أكثر من مئة عنصر و11 آلية قد وصل إلى القاهرة في وقت سابق وانتقل مع نظيره المصري إلى موقع الحادث لاستكمال أعمال البحث والإنقاذ، وبدء التحقيقات حول ملابسات الحادث.

وقال متحدث باسم لجنة التحقيقات الروسية في بيان على موقع اللجنة إن المحققين الروس  سيدرسون كل الاحتمالات وراء سقوط الطائرة، كما نقلت وكالة "إنترفاكس" عن محققين قولهم إن أفراد طاقم الطائرة الروسية المنكوبة خضعوا لفحوص طبية قبل السفر إلى مصر، ولم ترصد لديهم أي مشكلات.

video
نتائج قد تتأخر
من جهة أخرى قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأحد إن التحقيقات لمعرفة أسباب تحطم الطائرة الروسية قد تستغرق شهورا، ودعا إلى أن "يُترك هذا الأمر ولا يتم الحديث عن أسبابه لأنه قد يأخذ وقتا طويلا جدا".

وقال مجلس الوزراء المصري اليوم إنه تم انتشال 163 جثة على الأقل حتى مساء الأحد من الطائرة التي كانت تشغلها شركة كوجاليمافيا الروسية تحت اسم تجاري وهو "متروجيت"، ونقلت هذه الجثث إلى مستشفيات ومشارح في القاهرة.

وعلى صعيد متصل، عاشت روسيا يوم حداد على ضحايا الحادث, حيث نُكست الأعلام على كل المباني الرسمية, كما ألغت محطات التلفزيون برامجها الترفيهية.

وقد قام عدد من ذوي ضحايا الطائرة الروسية بوضع أكاليل من الزهور وإشعال الشموع داخل صالة مطار بولكوفو بمدينة سانت بطرسبرغ الروسية، حيث كان من المفترض أن تصل الطائرة المنكوبة بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

من جهة أخرى استبعدت كل من روسيا ومصر فرضية سقوط الطائرة بفعل عمل إرهابي رغم إعلان تنظيم "ولاية سيناء" تبنيه إسقاط الطائرة، وقال وزير النقل الروسي ماكسيم سوكولوف إنه لا توجد أدلة على أن الطائرة كانت مستهدفة.

من جهته قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل إن خبراء أكدوا أنه لا يمكن إسقاط طائرة على ارتفاع 9450م بالأسلحة التي يملكها تنظيم ولاية سيناء.
 
وفي رد فعل على الحادث، أعلنت ثلاث شركات طيران هي "طيران الإمارات"، والخطوط الجوية الفرنسية، والألمانية "لوفتهانزا"، أنها قررت عدم التحليق مؤقتا فوق شبه جزيرة سيناء المصرية حتى تتضح المعلومات عن سبب سقوط الطائرة، بينما أعلنت شركات أخرى أنها تتابع الوضع في المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة