نتائج أولية تظهر تقدم الحزب الحاكم بتيمور الشرقية في الانتخابات   
الخميس 20/6/1428 هـ - الموافق 5/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)

الحزب الحاكم بتيمور لم يستطع الحصول على الغالبية المطلوبة للسيطرة على الحكم (الفرنسية)
أظهرت النتائج الأولية الرسمية للانتخابات التشريعية في تيمور الشرقية تصدر حزب الجبهة الثورية لتيمور الشرقية المستقلة (فريتلين) الذي يهيمن على الحكومة والبرلمان، نتائج الانتخابات التي جرت يوم السبت الماضي من دون أن يحصل على الغالبية التي تمكنه من مواصلة الحكم بمفرده.

وحسب الأرقام المعلنة لغاية الآن فإن فريتلين حصل على 29% من الأصوات، يليه حزب المؤتمر الوطني لإعادة إعمال تيمور، بنحو 24% من الأصوات. وتوضح هذه الأرقام التراجع في شعبية فريتلين الذي يهيمن على 55 مقعدا في مجلس النواب الحالي من أصل 88 مقعدا.

وقال المسؤول في الحزب فرانشسكو برانكو "إننا ندرس مع أي حزب سنتحالف. اتصلنا بأحزاب عدة". ويتحدث محللون عن احتمال تشكيل تحالف بين "المؤتمر" وهو حزب حديث أسسه الرئيس السابق شنانا غوسماو مع أحزاب أخرى صغيرة لاستكمال الغالبية.

ويفضل مسؤولون في تيمور الشرقية التركيز على تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كل الأحزاب الممثلة في البرلمان معتبرين أنها الوسيلة الوحيدة للحد من الانقسامات التي تمزق هذا البلد، الأمر الذي يدعو إليه أيضا الرئيس الجديد جوزيه راموس هورتا الذي انتخب في مايو/أيار.

وتيمور الشرقية هي البلد الأقل نموا في آسيا، وزاد من ضعفها ارتفاع نسبة البطالة وأعمال العنف التي أدت إلى تدخل شرطيين وعسكريين أجانب بتفويض من الأمم المتحدة.

وجرت الانتخابات التشريعية في شكل هادئ ومنظم رغم بعض الحوادث على ما أفاده مراقبون مستقلون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة