واشنطن تدعم جماعات إيرانية بثلاثة ملايين دولار   
الثلاثاء 1426/3/4 هـ - الموافق 12/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)

باوتشر اعتبر أن الخطة لا تعد انتهاكا لاتفاق الجزائر (رويترز-أرشيف)

أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن واشنطن خصصت ثلاثة ملايين دولار لدعم ما سماه  بالديمقراطية وحقوق الإنسان في إيران.

وقال باوتشر إن المنظمات والهيئات التعليمية غير الحكومية وبقية الجماعات داخل إيران بما فيها المدافعة عن حقوق الإنسان ستكون مؤهلة للحصول على هذه المعونات.

وقد ندد السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة جواد ظريف بالخطة الأميركية واعتبرها انتهاكا مباشرا للاتفاق بين واشنطن وطهران الموقع في الجزائر عام 1981 والذي تم بموجبه إطلاق سراح الرهائن من السفارة الأميركية بطهران.

ويحظر اتفاق الجزائر على واشنطن التدخل في شؤون إيران الداخلية، لكن باوتشر اعتبر أن هذا التوجه لا يتعارض مع الاتفاق.

ولم يتضح ما إذا كان الإعلان عن هذا الدعم مرتبطا بانتخابات الرئاسة الإيرانية في يونيو/حزيران المقبل. يشار إلى أن واشنطن لا تعتبر الانتخابات الإيرانية عملية ديمقراطية نزيهة وترى أن المحافظين فقط هم الذين يسمح لهم بالترشح.

ويأتي القرار أيضا على خلفية التوتر المستمر بين واشنطن وطهران بشأن البرنامج النووي الإيراني حيث تتمسك إيران بحقها في امتلاك تكنولوجيا نووية وتنفي الاتهامات الأميركية بالسعي لامتلاك سلاح نووي.

وبصفة عامة ترى واشنطن أن دعمها لما يوصف بالتحركات الديمقراطية في العالم لا يعد تدخلا في الشؤون الداخلية للدول الأخرى أو انحيازا لطرف معين. وتشمل الأنشطة السياسية المدعومة أميركيا عادة عمليات تثقيف الناخبين سياسيا ورفع مستواهم التعليمي وورش عمل بشأن حقوق الناخب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة