الأمن المصري يعتقل رئيس الوفد إثر اشتباك بمقر الحزب   
الأحد 1427/3/3 هـ - الموافق 2/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:15 (مكة المكرمة)، 3:15 (غرينتش)

قوات الأمن أنهت الاقتحام باعتقال رئيس الحزب نعمان جمعة

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن قوات الأمن المصرية اعتقلت رئيس حزب الوفد نعمان جمعة إثر قيام أنصاره باقتحام مقر الحزب لإخلاء منافسه محمود أباظة وأنصاره الذين انشقوا عن قيادة الحزب.

واعتقلت هذه القوات أيضا عضو مجلس الشعب عن حزب الوفد أحمد ناصر ونجله وثلاثة آخرين من الذين شاركوا في عملية الاقتحام التي استخدمت فيها الأسلحة النارية.

وأوضح المراسل أن عملية الاعتقال تمت بعد صدور قرار من النائب العام بهذا الخصوص، حيث تم اقتياد جمعة بسيارة شرطة مصفحة تحت حراسة أمنية مشددة خوفاً من اعتداء أنصار منافسه محمود أباظة عليه.

وجرح 17 شخصا في عملية الاقتحام التي نفذها 70 شخصا من أنصار جمعة لمركز الحزب بمنطقة الدقي بمحافظة الجيزة المصرية. وكانت مصادر طبية قد أعلنت أن أحد المصابين قتل، إلا أنها عادت ونفت ذلك.

وقالت وكالات الأنباء إن من بين المصابين في معركة السيطرة على مقر الحزب عددا من الصحفيين إضافة إلى بعض أعضاء الحزب، كما تعرض مقر الحزب لحريق جراء إلقاء قنابل حارقة عليه.

مقر حزب الوفد تعرض للتخريب والحرق نتيجة اقتحامه (الفرنسية)
نزاع حزبي
وقد برر أنصار جمعة قيامهم باقتحام المقر بأن رئاسة الحزب صارت من حقهم بعد رفض المحكمة الاستشكال الذي تقدم به أنصار أباظة.

ولايزال جمعة الذي جرى عزله في يناير/كانون الثاني الماضي يقول إنه رئيس الحزب ويصر على أن مجموعة من المنشقين داخل حزبه هي التي أطاحت به.

ومنذ حادثة الإقصاء انتخب حزب الوفد مصطفى الطويل رئيسا جديدا خلال اجتماع لجمعيته العمومية.

يشار إلى أن جمعة حل في المركز الثالث بفارق كبير عن الرئيس المصري حسني مبارك في أول انتخابات رئاسية تعددية تشهدها البلاد, حيث لم يحصل سوى على 3% فقط من أصوات الناخبين.

وانتخب جمعة عام 2000 رئيسا لحزب الوفد -الذي حصد ستة مقاعد في البرلمان من إجمالي 444 مقعدا في الانتخابات الأخيرة- بعد وفاة أحد زعمائه التاريخيين فؤاد سراج الدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة