برشلونة وريال مدريد.. من يُتوّج بلقب الدوري؟   
الاثنين 1436/7/9 هـ - الموافق 27/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:40 (مكة المكرمة)، 18:40 (غرينتش)

يسعى برشلونة إلى مواصلة زحفه نحو لقبه الـ23 في الدوري الإسباني عندما يستقبل خيتافي على ملعب كامب نو ضمن المرحلة الـ34 غدا الثلاثاء.

وقبل انتهاء "لا ليغا" بخمس مراحل، يتصدر الفريق الكاتالوني الترتيب برصيد 81 نقطة متفوقا على غريمه التقليدي ريال مدريد بنقطتين.

ويصارع برشلونة على ثلاث جبهات بعد أن بلغ نهائي كأس إسبانيا والدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا حيث سيلتقي بايرن ميونيخ الألماني ومدربه السابق بيب غوارديولا.

ويعول برشلونة كالمعتاد على ترسانته الهجومية المؤلفة من الثلاثي الرهيب ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز الذين سجلوا 97 هدفا هذا الموسم في مختلف المسابقات، برصيد 47 هدفا للأرجنتيني، و31 للبرازيلي و19 للأوروغوياني.

ويستطيع هذا الثلاثي بلوغ حاجز المائة هدف، أي العدد نفسه من الأهداف التي سجله الثلاثي ميسي (38 هدفا) وصامويل إيتو (36) وتييري هنري (26) موسم 2008-2009 في صفوف برشلونة أيضا.

وإذا حصل هذا الأمر فسيكون فأل خير على برشلونة، لأنه في المرة الأولى نجح الفريق في تحقيق الثلاثية (الدوري والكأس المحلييْن ودوري أبطال أوروبا) وتأمل كتيبة المدرب الحالي لويس أنريكه في تكرار هذا الإنجاز.

ويعتبر مشوار برشلونة المتبقي في الدوري المحلي أسهل من مشوار ريال مدريد حيث يلتقي قرطبة السبت المقبل.

بيد أن لاعب وسطه المتألق أندريس أنييستا حذر زملاءه من مغبة الاستهتار بالفرق الصغيرة بقوله "يتبقى لنا خوض أصعب المباريات، لكننا نقارب كل مباراة بجدية عالية ويتعين علينا مواصلة حصد النقاط".

ريال مدريد يحتل المركز الثاني بفارق نقطتين عن المتصدر برشلونة (غيتي)

مشوار الريال
ويخوض ريال مدريد بدوره مباراة سهلة ضد ألميريا حيث يسعى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى تعزيز صدارته لترتيب الهدافين التي يحتلها حاليا برصيد 39 نقطة متقدما على ميسي بفارق ثلاثة أهداف.

ويأمل رونالدو في التتويج هدافا للدوري للمرة الثالثة، وتحسين رقمه القياسي بالدوري الإسباني ومقداره 46 هدفا موسم 2011-2012 عندما حل ثانيا وراء ميسي (50 هدفا).

ولم يكن رونالدو موفقا ضد سلتا فيغو (4-2) أمس الأحد حيث ساهم في تمريرة حاسمة واحدة في حين أصاب القائم.

وفي استمرار غياب الفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بايل، سيلعب المهاجم المكسيكي خافيير هرنانديز أساسيا مرة جديدة. علما بأنه كان بطل آخر مباراتين لفريقه، الأولى عندما سجل هدف المباراة الوحيد بمرمى الجار اللدود أتلتيكو مدريد في إياب ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا مانحا بطاقة التأهل لنصف النهائي، قبل أن يضيف ثنائية بمرمى سلتا فيغو وذلك في مدى أربعة أيام فقط.

وتعتبر مباراة ألميريا في غاية الأهمية للريال لأنه سيواجه امتحانين صعبين بعدها ضد إشبيلية خارج ملعبه السبت المقبل، وضد فالنسيا على ملعب سانتياغو برنابيو الأسبوع المقبل.

وقال مدرب الفريق الملكي كارلو أنشيلوتي "يتعين علينا الفوز في جميع مبارياتنا لمواصلة الضغط على برشلونة، هذا هو هدفنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة