الشرطة الإسبانية تحبط هجوما لمنظمة إيتا بسيارة ملغومة   
الأحد 9/9/1422 هـ - الموافق 25/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال إطفاء يقفون قرب حطام سيارة مفخخة في مدريد مطلع الشهر الحالي
تمكنت الشرطة الإسبانية من نزع فتيل سيارة ملغومة يشتبه بأن مسلحين من منظمة إيتا الانفصالية استخدموها في هجومهم الذي شنوه الجمعة الماضية في مدينة بياسان بإقليم الباسك شمالي إسبانيا وأسفر عن مقتل ضابطي شرطة ومدنيين آخرين.

وقال متحدث باسم الشرطة المحلية في إقليم الباسك إن ضباطها تمكنوا من نزع فتيل عبوة ناسفة مربوطة بواسطة سلك بسيارة بيجو 405 بيضاء اللون كانت واقفة قرب مكان الحادث الذي قتل فيه ضابطا الشرطة. وكان الضابطان القتيلان يشكلان دورية أمنية على الطرقات وينظمان حركة السير في مفترق طرقات يشهد حركة كبيرة.

كما قتلت في الحادث آنا أروستاجي (34 سنة) وهي أم لثلاثة أطفال نتيجة إصابتها بعدة طلقات أطلقها رجل ملثم. وقتل زميلها خافيير ميجانغوس (32 سنة) متأثرا بجروحه بعد نقله إلى مصحة تولوزا في حالة ميئوس منها.

وبمقتل ضابطي الشرطة يبلغ عدد عناصر الشرطة المحلية الباسكية الذين قتلوا منذ بداية العام الحالي إلى 15 قتيلا.

وقالت الشرطة إن الهجوم يحمل بصمات منظمة إيتا الانفصالية التي غالبا ما تلجأ إلى تفجير السيارات الملغومة بعد أي عملية مسلحة تقوم بها لإخفاء أي أدلة تدينها.

وتلقي السلطات الإسبانية بالمسؤولية على إيتا في مقتل أكثر من 800 شخص منذ عام 1968، في إطار حملتها لإعلان دولة مستقلة لإقليم الباسك في شمال إسبانيا وجنوب غرب فرنسا. واستأنفت الجماعة حملة الاغتيالات خلال العام الحالي بعد 14 شهرا من إعلانها وقفا لإطلاق النار تراجعت عنه في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة