شرف يستأنف مشاورات استكمال الوزارة   
الأربعاء 1432/8/20 هـ - الموافق 20/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)

شرف شارك في حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة الكلية الحربية (الأوروبية)

استأنف رئيس الوزراء المصري عصام شرف مشاوراته لاستكمال تشكيل الحكومة الجديدة بعد تعثر دام عدة أيام. وتوقعت مصادر مطلعة الانتهاء من التشكيل الوزاري مساء اليوم، تمهيدا لأداء الحكومة اليمين الدستورية غدا الخميس.

وشارك شرف -الذي تعرض لوعكة صحية منذ يومين- في حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة الكلية الحربية بحضور رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي، مما بدد قليلا شائعات تسربت حول رحيل شرف عن الحكومة.

وجاءت هذه التطورات بعد يوم من إعلان مراسل الجزيرة في القاهرة أن تعليمات مشددة صدرت من شرف بعودة كل وزراء ما قبل التشكيل الجديد إلى مكاتبهم لممارسة أعمالهم، وذلك بعد أن تم تأجيل مراسم أداء اليمين للوزراء الجدد في التعديل الحكومي بسبب خلافات على عدد من الحقائب وبعد تعرض شرف لوعكة صحية.

ولف الغموض خلال اليومين الماضيين مصير الحكومة المكلفة، حيث كان مقرراً أن تؤدي اليمين الدستورية الاثنين الماضي أمام المشير، غير أن اعتذار عبد الفتاح البنا عن حقيبة الثقافة والآثار، ووعكة صحية طارئة ألمّت برئيس الحكومة حالا دون ذلك.

وتعثرت الحكومة الجديدة في أداء اليمين الدستورية أيضا بسبب رفض المحتجين في ميدان التحرير بعض الأسماء التي تضمنتها التشكيلة، وذكرت مصادر للجزيرة أمس أن عدد الحقائب الوزارية التي تواجه الاعتراضات ارتفع من ثلاث إلى ست حقائب من بينها الخارجية والبترول والأوقاف والتعليم العالي والآثار.

ويصر المحتجون على عدم تضمين الحكومة لأي من رموز النظام السابق.

يُذكر أن شرف أجرى منذ أيام تعديلا وزاريا شمل 15 وزيرا على الأقل يمثلون أكثر من نصف المجلس الوزاري، من بينهم وزراء الخارجية والمالية والإنتاج الحربي والتجارة والصناعة.

ومن بين الوزراء الجدد محمد كامل عمرو الذي حل محل وزير الخارجية محمد العرابي، وحازم الببلاوي الذي سيخلف وزير المالية سمير رضوان، في حين سيبقى وزير الداخلية منصور عيسوي في منصبه.

تفاؤل زويل
ومن جهة أخرى، عبّر العالم المصري الدكتور أحمد زويل عن تفاؤله بمستقبل مصر وقدرتها على تجاوز المرحلة الصعبة التي تمر بها حالياً عقب الثورة بأسرع مما يتوقع الكثيرون.

ونقلت صحيفة الأهرام اليوم الأربعاء عن زويل، أن الأزمات تكون ملازمة للثورات بشكل طبيعي، مشيرا إلى أن المهم هو المحافظة على القيم التي من أجلها قامت الثورة، مثمّناً مواقف شباب الثورة ومطالبهم العادلة، وطالب الشعب بضرورة تفهم أنه لا يمكن تغيير الأوضاع الاقتصادية بين يوم وليلة.

وقدَّر زويل وقوف القوات المسلحة إلى جانب الشعب واحتضانها ثورته، واصفاً تلك الوقفة بالتاريخية وأنها حمت مصر من الانزلاق إلى حرب أهلية وإلى معاناة عصيبة مثلما هو حاصل بالدول المجاورة مثل ليبيا وسوريا واليمن.

يُذكر أن الدكتور زويل حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999، ورشحته شخصيات مصرية عديدة لتولي منصب رئيس الجمهورية، إلا أن افتقاده شرطاً جوهرياً من شروط الترشح وهو أن تكون زوجة المرشح مصرية ومن أبوين مصريين يحول دون ترشحه.

البرادعي حصل على 25% من الأصوات وفق استطلاع للرأي (الجزيرة) 
البرادعي رئيسا
وفي سياق آخر تطورات الساحة السياسية، تصدر المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قائمة المرشحين للرئاسة في استطلاع للرأي طرحه المجلس الأعلى للقوات المسلحة، على صفحته في موقع فيسبوك.

ووجه سؤال للعينة التي شملها الاستطلاع -وفق ما أوردته وسائل الإعلام الحكومية اليوم- عن مرشحهم المفضل للرئاسة من بين قائمة من عدة شخصيات.

وحصل البرادعي -الحائز على جائزة نوبل للسلام- على 25% من أصوات نحو 267 ألف شخص شاركوا في هذا الاستطلاع.

وجاء خلفه المفكر الإسلامي محمد سليم العوا وحصل على 17% ثم المعارض أيمن نور المرشح السابق أمام الرئيس المخلوع حسني مبارك في الانتخابات الرئاسية عام 2005، وحصل على 13%.

واحتل المركز الرابع الرئيس السابق للمخابرات المصرية، اللواء عمر سليمان الذي شغل فترة قصيرة منصب نائب الرئيس في آخر أيام مبارك، رغم نفي سليمان أي نوايا لترشيح نفسه للرئاسة.

وضمت القائمة أيضا الفريق أحمد شفيق وزير الطيران السابق وآخر رئيس وزراء لمبارك.

وقد تعرض هذا الاستطلاع لانتقادات واسعة، وقال منتقدوه إنه لا يشكل تمثيلا حقيقيا للشعب، كونه لا يشمل سوى مستخدمي الإنترنت الذين لا يشكلون سوى أقلية من عدد سكان مصر البالغ 85 مليون نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة