إعلان تشكيلة وزارية موسعة في الصومال   
الجمعة 1435/3/16 هـ - الموافق 17/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)
عبد الولي الشيخ أحمد لحظة إعلان تشكيلة حكومته (الجزيرة نت)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

أعلن رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي الشيخ أحمد-صباح اليوم الجمعة- تشكيلة حكومته الجديدة التي تضم 25 حقيبة وزارية.

وتعتبر حكومته أكبر من الحكومة السابقة بقيادة عبدي فارح شردون التي عزلها البرلمان في الثاني من ديسمبر/كانون الأول الماضي, حيث كانت تضم عشر حقائب وزارية فقط, في حين صرح الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود بأنه راضٍ عن التشكيلة الجديدة.

وبمناسبة أقيمت في المقر الرئاسي بمقديشو عين رئيس الوزراء الصومالي 25 نائبا, وخمسة وزراء دولة ليصبح أعضاء مجلس الوزراء 55 عضوا.

غاب عن المجلس معظم الوزراء في الحكومة السابقة, ومن الوزراء السابقين الذين حجزوا مواقع في الحكومة الجديدة عبد الكريم حسين غوليد، وأسندت إليه حقيبة الأمن, كما سلمت حقيبة العدالة وشؤون الدستور لفارح عبد القادر.

بعض الحضور بمناسبة إعلان
التشكيلة الحكومية (الجزيرة نت)

كفاءات وخبرة
ويعد تمثيل المرأة في التشكيلة الجديدة أضعف من السابق, حيث أسندت حقيبة الأشغال العامة وإعادة الإعمار إلى نظيفة محمد عثمان, وحقيبة شؤون المرأة وحقوق الإنسان إلى خديجة محمد ديرية, مع استبعاد فوزية حاجي آدم أول امرأة شغلت في الحكومة السابقة حقيبة الخارجية في تاريخ الصومال.

ورحب الرئيس الصومالي بالتشكيلة الجديدة, وقال في بيان صحفي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه, إنه مقتنع وراضٍ عن التشكيلة التي قدمها رئيس الوزراء والتي تضم شخصيات ذات كفاءات وخبرة. وأضاف أنها تحظى بثقته، كما أنها تواجه تحديات كبيرة لإكمال المسيرة وعمليات إعادة الإعمار.

وأشار الرئيس -في بيانه- إلى ضرورة تركيز الحكومة الجديدة على مضاعفة الجهود لتثبيت الأمن والاستقرار والعمل على إصلاح إداري ومالي وإعادة إعمار البلاد.

ودعا الرئيس الصومالي أعضاء البرلمان إلى تحمل واجباتهم الدستورية، وأن يصادقوا على التشكيلة الحكومية الجديدة.

الحكومة الجديدة ستحتاج إلى موافقة من البرلمان الصومالي التي إذا حصلت عليها فستخلف الحكومة السابقة التي عزلها البرلمان بعد اختلاف رئيسها عبد فارح شردون مع الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود في الثاني من ديسمبر/كانون الأول الماضي, وينتظرها التعاطي مع ملفات كثيرة ومواجهة عقبات كثيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة